يا أمَ الربيعيــــن طبتِ للعراق

حسين العاملي







ومنارةٍ شمختْ عالياً وما شاخت

 العـجبَ العجابا وشامتْ بدنياها

نزلتْ بساحتِها عادياتُ الزمان

 شيّبتْ الدهرَ ورأسُها ما شابا

يدقُ ابوابَها الان هولاكو جديد

ومثل ذاك قد أخطا الحسابا 

يا أمَ الربيعيــــن طبتِ للعراق

 وبكِ العـراقُ كلُـــــــه طابا 

ألم تكوني جيش صـلاح الدين

 قدمتِ لهُ موجـــــــــــاً عُبابا 

تذودين عن حمى الأوطـان دوما

 أنتِ والشهباء شُهباً كُبـابا 

قومي بنا بصرخةٍ داويـــــــةٍ

 نطالب المحتل أن"الزم البابا"

يا أمَ الربيعيــــن طبتِ للعراق

 وبكِ العـراقُ كلُـــــــه طابا 

مع الاعتذار للشعر والشعراء