أشــــــــبــالُ الأقـصـــــى

    غـانـم عــنــاز



      


أشــبـلاً  هـصـوراً  بـدأت صـبـاكَ         بـزنـدٍ وصـدرٍ تـحـمـي  حـمــاكَ

حـرمت  دروســاً  ولـهـواً  بـريـئـاً         ونـئـت  بـحـمـلٍ يــفــوق  قــواكَ

لـتـفــدي  الـديــار  بـكـــلّ  نـفـيـسٍ         وتـقصي دخـيلاً  وتـنصر أخاكَ

تـصـد  بـصـدرٍ رصاص  لـئـيــــمٍ         خـبــيــثٍ  يـروغ   إذا  مـا  رآكَ

فـتـروي  الأقـصى  بـــــــدمٍ زكــيٍ        لـتـحـيـا  عـزيـزاً جـعـلـنـا  فـداكَ

فـأقـدم  بـعـــزمٍ  إلـهـي  رعــــــاكَ        وكـافــح  عــدواً فـعــربٌ  وراكَ

تـقـدمْ  وزمجـرْ  وثـبـتْ  خـطـــاك        فـمـا  مـن  رجـاءٍ يـلـوحُ  سـواكَ

فـكـبـرْ  وهـلـلْ  وزلـزلْ  عــــداك        واقـذفْ  صخـوراً  تـسـلـمْ  يــداكَ

تـشـــجُّ  رؤوســاً  وتـدمي  نـحوراً        وتـشـفـي  غـلـيـلاً  وتـدفــعْ  أذاكَ

وتــثـأرْ  لطفلٍ يُصلى  رصاصـــاً         بـوضح  الـنـهـار لـيقضي  ملاكا

وقـل  لـلـجـبان  لـطّـخـت  عـــاراً         ألا تـحـسـن غـيـر  هـذا  عــراكا؟

أتـقـنـص  غـدراً  لـتـقـتـل  طفـــلاً        وتـشكـو  إذا  ما حـجـرٌ  غـشـاك؟

وتـهـدم  بـيـتـاً  لـتـطرد  شـــــعـبـاً        وتـحـسب  أن  لن  تـنـال جـزاك؟

فـتـلك  جـنـودٌ  تـجـيــــد  الـتـخـفي        وراءَ  الـدروع  وتـأبــى  لــقــاكَ

وتـلك  رعاعٌ  تـجـيد  الـتـشـــــفـي        إذا ما الرصاصُ  أصابَ  حشاكَ

فهـمُ الضبــــاع لـنهـــشِ الأراضي        وهــدمِ الــديـار  ومـحــوِ  قـــراكَ

وهـمُ  الـوبـاءُ  لـزهــــقِ  النـفـوسِ        وهــمُ  الـــبـلاءُ   إذا  ما  دهــــاكَ

فما  من  خـلاصٍ بغـيـــــر  كفـاحٍ        ومـا  مـن  فـداءٍ  بـغـيــر  دمــاكَ

وما  بالأمـاني  تـصــانُ  الحـقـوقُ       ومـا  بـالـوعــودِ  تـعــادُ  ربــــاكَ

فـجـاهــدْ  وقـاتـلْ  بـكـــلِّ  قــواكَ        وقـاومْ  بـصـبـرٍ تـنــالُ  مــنــــاكَ

فـمـا  مـن  أمـانٍ  لـلـصٍ أتــــــاكَ        وما  من  سـلامٍ  بـدونِ  رضــاكَ

 

                                                              ألــشــارقـــــة          

                                                              أيـلــول  2000        

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  25 – 10 - 2000






 



 

أ