ألأ نـدلــــــس

 لغانم العناز


           

صـاح  الـدليـل هـذه  إشــــبـيـلـيــا            قلت  بلى  ذات  المنارةْ  العالـيةْ 

ترنو  الى  اختٍ  لها  في  مغربٍ            عبر  الجبال  والسهول  الغافـيـةْ

كانـت  تـنـادي  للالـوف  سابـقــا            والآن باتـت  تـهـمس  في  أذنيــا

أهـلاً وســهـلًا بالعـزيز  الغالـيـــا            قد  بـت  أشــتـاقُ  الى  أحبـابـيــا

هل  يا  ترى ما زال ذكري بينكم            أم  قد  نسـيـتـم  ســلـف  أمجاديـا

يا  أخـتـنـا  أمجادك  لن  تـنمـحي            مهما مضى من العصور الـتاليـة

دومي  لـنـا  كما  أراك  شـامـخـةْ            إني  فـخـورٌ  قـد  رفعتِ رأســيـا

وعدت أمضي  صاعداً في جوفها           مـسـتعجلاً سعـياً على  أقداميــــا

ما  أن  وصلت سطحها  حتى  بدا           ما  حولها  يرنو  إليها  صـاغـيـا

مـنتـظـراً صوت  الأذان  مـعـلـنــاً           وقـت  الصلاة  للجموع  الآتـيــة

وقــفـت  مذهـولاً  أناجـي  ربــيـــا           مـسـبـحاً  أدعـو  لهـا  بالعـافـيــة

ما  أن  أفـقـت  بـعـدهـا  من  حلميـا         حـتى  بـدا عـشاقـها  من  حولـيـا

ألكل  يـبـدي  دهـشـةً من  حـسـنهـا         والكل  مـسـرورٌ  يطوف  ساهـيـا

نــزلـت  مـنهـا  قـافـلًا  أدراجـيــا           مـودعـاً تلك  العـروس  الغـانـيــة

أرنـو  الـيـهـا  من  بـعـيـدٍ  داعـيــاً          بوركت يا  من  صاغـك  أجداديـا


صاح  الدليـل  قد  وصلنا  قرطبةْ         قلت  نعم  دار  الخـلافـةْ الهاديــة

عـرفـتـهـا  مـن  صغـري  بأنـهــا         بـحـر  العلوم  والفـنون  السـاميـة

جـامعهـا  الكبـيـر  أضحى  معْلماً         يروي  لنا  فنّ  العمارةْ  الراقـيــة

أعــمـدةٌ   ســامـقــةٌ  لا  تـنـتـهـي          كأنـهـا  أشـجـار  نـخــل  زاهـيـــة

تـزيـنـهـا  أقـواسـهـا  في  بهـجـةٍ          كأنـهــا  أمـواج  بـحــرٍ  طامــيــــا

وذلك  الـمحراب  يُـبـدي  هـيـبـةً         كأنـه  الشــيخ  الجلـيـل  الصاغـيـــا

يـنـتـظر  الإمام  يلـقي  خـطـبــةً         تـعـيـد  أمـجاد  القـرون  الخاليــــــة

ما  أن رآنـي مـقـبـلًا  في  لهـفـةٍ         حـتـى  بــدا  مـنـاديــا  بإســــــمـيــا

يا  مـرحـبـاً   بمن  أتاني  زائــرا        إنـي  قـليـلًا   ما  أرى  أصـــحابـيـا

أجـبـتـهُ  في  رهـبــةٍ  يا  سـيـدي        أبـشر  فأنـت  في  القـلـوب  ثاويـــا

صافحتـه  على  انـفـرادٍ هـامـسـا        من يا ترى  صافحتَ  من  أجـداديـا

قال عرفت  البعض  منهم  زائرا       والبعض  عاش  ههنـا  في  قربـيــــا

كان ابن  زيدون مقـيـماً  جـنـبـنـا       يسمعـنـا  شعـراً  رقـيـقـاً  مشــــجـيـا

وكان  يأتـيـنــا غــنـاءً  مـطــربــا      زرياب  فـيـه  عـازفـاً   أو  شــــاديـا

للعـلـم  كانـت  حـلـقـات  عـنـدنـــا       لهـا  ابن  رشــــد  رائحاً  أو  غاديــا

إني  سـعـيـدٌ  أن  أرى  أحفـادهـم       يأتـونـنـي  لـيســـألـوا  عـن  حـالـيـــا

 

واتفورد  -  ضواحي  لندن   أيار/ مايو  2009

* قصّـة قصيدة الاندلس