ألـــبَــــــدرُ تـــــــــــاهْ

 غـانـم عــنــاز





الشــارقـــــــة - نيسان  2000

نشرت في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  14 – 3 - 2000


وتــعــالــى   فـي   ســمـــاهْ

يـــتــثــنــى  فـي  خــطـــاهْ

يــأســرُ  الـقـلــبَ  ســنـــاهْ

جــمــرُ  عـــودٍ  وجـنــتـاهْ

فـي  نــعــاسِ مــقــلــتــــاهْ

آهِ  مــا  أحــلـــى  بــــهـــاهْ

آهِ  مــا أشـقــى  عــــنـــــاهْ

نـــنــتـشـي  حــيــنَ  نـــراهْ

لا   ولــم   تــسـبـــرْ  مـــداهْ

سـوف  تُـضـنـى  في  هواهْ

لا   ولــم   تـــدركْ   صفـاهْ

سـوف  تــنــسـى  ما  سـواهْ

ذاك  نــفـــحٌ   مـن   شـــذاهْ

ذاك  مــعــســولُ  شــفــــاهْ

ذاك  لـحــنٌ  مـن  غـــنـــاهْ

إبـتــعــدتَ  عـن  لـــظــــاهْ

وارتـفــعــتَ  فـي  بـــنــــاهْ

لـن  تــحـامِ مــن  غـــــزاهْ

قـد  أصـيـبَ  مـن  رمــــاهْ

ذاك  مـن  يـصعـبْ  شـفـاهْ

فـهـو  مـن  طال  شــقـــــاهْ

ذاك  مـن  يـأبـى  الـنــجــاهْ

عـاد  يـلـهـو  فـي  صـبـــاهْ

لـسـنـا  نــدري  مـــا  وراهْ

بـعـضِ  أسـرارِ  الـحــيـــاهْ

تـــاهَ هــذا  الـبــدرُ  تــاهْ         

مـرّ  يـزهـو  كـي  نـــراهْ         

يــمــلأ  الـجــوَّ  حُــبــوراً         

ضاحكُ  الـوجـهِ  صـبــيـحٌ         

أدعــجُ  الـعـيـنِ  كـحـيــلٌ         

يــبـهـرُ  الناس  بـحـسـنــهْ         

يــرهـــقُ  الــعــشـاقَ  دلّاً         

كـلُّ  مـا  فــيــه  جــمـيــلٌ         

أنتَ  لم  تغرقْ  بـسـحــرهْ        

أنـتَ  إن  تـعـلـقْ  بـحـبـهْ          

أنـت  لـم  تسمعْ  لـصوتـهْ         

أنـت  إن  تسكـرْ  بـريـقـهْ         

هل نشقتَ العطرَ  صرفاً؟         

أو  رشفتَ  الشهدَ محضاً؟         

أم  سمعـتَ  النايَ  يشـدو؟         

أنـت  إن  تـبـغـي  أمــانــاً         

بل  أحطتَ  القـلبَ  سوراً         

إنـمــا  تـلـكــمْ  تـمــائــــمْ         

إن  رمى  الخالي  بلحظهْ         

أو  ســبــا  صـبــاً  بـقــدهْ         

أم  صلى  غـراً  بـثـغــرهْ         

إن  يـغصْ  كهلٌ  ببحـرهْ         

أو  غـوى  شيـخٌ  بغـنجهْ         

إنَّ  فـي  العـشقِ  لـسحـرٌ         

ذاك  ســـرٌ  شـائـعٌ  مـنْ