ألحُــمّــى فـي الـحَــج

غانم العنّــــاز





 أتَـتْـني بـمكّـهْ  تُـريـدُ  جــواري        وتجـري  ورائـي  رُغـــمَ  فِــراري

أراها  بـقربـي  وقــتَ  صلاتـي        وعـنـد  انـصـرافـي تـحـومُ  بداري

تداري  شحوباً  وتخفي  شُروراً        وتـمـضي بـعـزمٍ تُطـيـلُ  حصاري

فـقـلتُ  رُويـداً  فـنـحـنُ  بــحــجّ        فلا  تـقـربـيـني وصـحـتُ  حـذاري

دعـيـني وشأنـي  أقـيـمُ  صلاتي        بـكـلِّ  خُـشـــوعِ  وخــيـــــرِ  وقــارِ

فـإنّ  هـواكِ  يـشـوبُ  صـفـائـي       ويلهي  فؤادي  ويبــري اصطباري

فـقـالـتْ  أراكَ  عـنـيـداً  وتـنسى        بـأنـي  عـزمـــتُ  وهــذا  قـــراري

سـأبـقى  قـليـلاً  أريكَ  صداعـاً        وأســحـقْ عـظاماً  وأكــوي  بـناري

فقلت  سأشكو  مصابـي  لطـبِ         يـُخـيـــرُ  قِـواكِ  ويـجــلو  نهـــاري

فردتْ  قبلتُ  التحدي  وصالتْ         تـهــدُّ  كِـيـانـي  وتــبـغي  دمــــاري

فـرُحـتُ  أذودُ  بـبـاقـي  قـوايـا         ولــــذتُ  بـطـــــبٍ أجــــــرُّ  إزاري

    

نشرت في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ 18-6-1997