أَلــتـبـــــــاهــي

غـانـم عــنّــاز















قــل  لـلـذي  باهـى  بوفـرِ  المالِ           لـقــد  تـبـاهـيـتَ  بـشـــئٍ  بـالـي

إنْ كـنتَ  ممّن  يعـشــقُ التـباهـي          هــلا  تـبـاهـيـتَ  بـخُلـــقٍ عـالـي

 أو  كـنـت  من  يـتـوقُ  للإطـراءِ          هــلا  تـرفـعــتَ  عن  الأخـطـال

إنّ  الـتـبـاهـي  لـعــبـةٌ ســـاذجــةٌ          تــروقُ  لـلحـمقـى  وللأ طـفــــالِ

فالـمال  يـبـقـى  نـعـمةً محـمـودةً          إن  عاد  بالـخـيـرعلى  الأجـيــالِ

والـمال  يـضحى سلعةً  مذمومةً          إن  قـــاد   لـلـبـخـــل   ولــلإذلالِ

 يا صاحبي كن  حذراً  ثم  ابـتعـد         عن  صحبةِ  المـيّـاسِ  والمخــتـالِ

فالـمـرءُ  يـبـقـى  مـالـكـاً  لـلـمالِ         إن  أطلـقَ في  صــالـح  الأعـمـالِ

والـمال  يـمـسي مـالـكـاً  لـلـمـرءِ         إن  كُــبّـــلَ  ونـــــاءَ  بـالأغــــلالِ

إنّ  اكـتساب الـمال يـبقى  شـرفـاً        بـشـــرط  أن  يكـــون  من  حــلالِ

فالـمال  يـبـقـى  زيـنـةً  لـلـدنـيـــا        فـي  حالــةِ  الـوفـــرةِ  والإقــبــــالِ

والمال يضحى غـصةً في الـدنيا         فـي  حـالـةِ  الـنـــدرةِ  والامـحـــال

وفــي  كلا  الإدبــار والإقـــبــالِ        ألـكــــلُ  يــبـقـى  طالـبــــاً  لـلـمــالِ

تـلـك  هـي  طـبـيـعــةُ  الإنـســانٍ       مـاثــلــةً   مــن   أقــــــــــدم   الآزالِ

 

 واتـفورد – ضواحي  لـنـدن

  تشرين أول  2009