ألــجـدولُ الـمَـرِح

غانم عــنــاز


  

أصبحت  أهوى  المشي  عند  الجدولِ       يجري  لعوباً  بين  عـشـبٍ  أخضـــل 

يـنساب  مـا  بـيـن  الصخـور  لاهــيـاً        مـدغـدغـاً  ذاك  الغصـيـن  الـهــــادلِ

في  الصيف  يبدو  ضامراً من عطشٍ       مـنـتـظـراً  ذاك  الســــحاب  الـهَـطِــلِ

حـتى  إذا  مـا  جـاء  غــيــــثٌ  وابــلٌ        فـاض  فأضحى  كالـنـهـيـــر الرافــلِ 

والــزهــر  مـيـّـاسٌ  يـمـيـل  يــمـنــــةً        فـيـســـرة  يـشـرح  صــدر الـمـثـقــلِ

يـزهــو  يـرش  عـطـره  في  غـبطــةٍ       على  الضفـاف  لـلصـديـق  الـمـقـبــل

كأنــه  الـمـرجــان  حــيــن  يـنـجـلــي        يــلــثــم  يـاقـوتـا  بـشـــكـل  مــذهـــلِ 

والـباسـقـات  مـن  قـريـبٍ  تـشــتـهـي        ألخوض في  الماء الـفـرات الســلسـل

والـشــمـس  تـرنـو  من  بـعـيـدٍ كالـتي        تــنـثـر  شـعـراً  كالـلجـيـن  الـســائــلِ 

 يأتـي  الـنـســيـم  رائـحـاً  أو  غـاديــاً        مـســــتـعــذبـاً  لـثـم  خـدود  الـجــدول

 يـنسج  فوق  السـطح  وشـيـاً  رائـعـاً        كأنــه  الــفـضـــة  حـيــن   تــنـجـلــي

والطـيــر صــداحٌ  بأعـلـى  صـوتـــهِ       يــدعـو  حــبـيــبـاً   لـلـغـــــرام  الأولِ 

تـرى  الـفـراش  لاهـيـاً  بـل  راقـصاً        مـســـتـعــذبـاً  ألـحـان  ذاك  الـبلـبــــلِ

والـلقـلــق  الصابــر  يـبــدو  صافــنـاً        مــســدداً   مــنـــقـــاره   كالــنــابـــــلِ 

حــتى  إذا  مـا  لاح  صـيــــدٌ غـافــلٌ        هــوى  عـلـيــه  لاقـطـاً بـالـمـغـــــزلِ 

والـبـط  يلـهـو  في  الـجـوار سـارحـاً         أو  مائـحـاً  في  مـشـــيـهِ  كالـثـمــــلِ 

وقــد  تـراه  طافــيــاً  مـســتــرخـيـــاً         أو  ســـابـحـاً مـجــذفـاٌ  فـي  عــجــل

والـنـحــل  طــوّافٌ  عـلى  أزهـــارهِ          يـعــبّ  عـبـّـاً من  رحـيـق  العـســلِ

فالكـل  يـبــدو  عـامـلاً  أو  لاهــيــــاً         مـبــتـعــداً  عـن  فــتــنــةٍ  أو  جـــدل

يـا  سـادتي  هـل لا  أخـذنـا  عـبـــرةٌ          ثـم  ابـتـعـدنـا  عن شـقـاقٍ مـخـجـل؟ِ

يا  صاحـبي  تـلـك  الجـنـان  بـيـنـنــا         هــل لا  تـكــون  وجـهــةً  لـلـغـافـلِ؟

 

واتـفـورد –  ضواحي  لـنـدن          أيـلـول  2008