ألـــخَــمـــيــــــــــلَـــة

لغـــــانم العنّـــــاز


    

يــا  مـنْ  عــطّـرتِ أنــفـاســـي           وشـحــذتِ فــكــري  وإحـسـاسـي

يـا  ذاتِ الـــدوحِ الـمـلـفـــــوفِ            مــرحــى  للـغــصــنِ الــمــيّــاسِ

هـــاجــتْ  أزهــاركِ ألــوانـــــاً           طــيــفــاً  مــن  كـلِّ  الأجـــنـــاسِ

أطــيــابُــكِ  فـاحـتْ  أمــواجـــاً           أهـــــلاً   بـالــنـــرجـــسِ   والآسِ

يــتـهــادى  مــاؤكِ  رقــراقــــاً           عــــذبـــاً   يــتـــلألأُ    كالـــمــاسِ

شـــحــوركِ  غــنّــى  ألـحــانــاً           أحــلـى  مـن  شَـــدوِ  الأعـــــراسِ

أســرابُ  الــنـحـلِ  بـهـا  وَلـــعٌ           لـرحـيــــقٍ يُــغــدقُ  لـلــحــاســــي

قـد  باتَ  فَـراشُكِ  في  غــنــجً           نــشـــــوانــاً  مـن  عــبِّ  الــكـــسِ

إنّـي  إخــتـــرتـكِ  مــأوىً  لــي          أنـجــو  بـالـنــفــسِ  مـنَ  الــنــــاسِ

أجـلـــو  أفـكـاري  فـي  دعــــةٍ          لأســـــطّــرُهــا  فـي  قِــرطــاســـي

فـيـصـفـقُ  قـلـبـي  مـن  فــرحٍ          وتـــدقُ  طــبــــولٌ  فـي  رأســـــــي

وأعــودُ  لــــداري  جــذلانـــــاً          أزهــــو  أمـــلاً  كالـــنـــبــــــــــراسِ

يـا  من  دغـدغــتِ  أحـــلامـي          مـن  بـعـدِ  سـكــوتِ  الأجـــــــــراسِ

فـلـقــد  أحــيــيــتـي  آمــــــالـي          بُــعــداً  لـلــوحـشــــــــةِ  والــيــــــأسِ

إنّـي  أحـبـبـتــكِ  مـن  قـلــبـــي         شــــــكـــراً  يــا  عــشَّ  الإيــنـــــــاسِ

 

الـشـــارقـــــة

أيــار   1997

نُشَرت في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  25 – 7 - 1997