الــــعــــمّ   ســـامْ

غـانـم  عــنــاز







هـاج  حـقـدٌ  أرعــنٌ  لـلـعـمّ  سـامِ       يـطـلب  الـثـارات  في  دار  الســلامِ   

أزّهُ حــقــــدٌ  دفـــيــــــنٌ  عــــارمٌ       بـعــد  أن  آل   لــه  مـلـك  الـزمــــام   

غــرّه  حــشـدٌ  عـظـيــمٌ  طــائـــرٌ      يـحـمـل  الـمـوت  الـزوآم  لـلأنـــــــامِ               

 يــبـالـي  أرضـيـعــاً حُــرّقــــــــا       أم  عـجـوزاً  دفـنــت  تـحـت  الـركــامِ 

يــدّعـي لـلـســـــلـم حــبـا زائــفـــاً       لـيـشــن الـحــرب هــزءًا بـالـســـــــلام     

  ـلـلـيـابـــــان  بـالأمــس  كــــــــذا       حــيـــــن  ألــقــى  ذرةً لـلإنــتـــقــــــام

فـي  فـيـتـنـام  ســمـومـاً  رشـهــا       أهـلـكـت  حـرثـاً ونـســــلاً بـالـتـمــــام

لـيـقـوم  الـيـوم يـدعــو  واعــظـاً       إحـفـظــوا  يـا ناس  جـــواً من رغـــام

ما عـلمتُ  الذئـب  يوماً  ناصحاً        لــقــطــيــعٍ ســـــــــائـــغٍ  لـلإلــتــهــام

لـسـتَ  يـا  ســــامُ  بـعـــمٍ إنــمـــا       أنـت  ســـامٌّ قـد تـوارى  فـي  الـظــلام

تـنـفث السمّ  الزعـاف في الـورى       ثـم  تـســــعـى  بـــيـنـهـم  للإخـتــصام

أفلا  يـخزيـك  تجـويـعُ  الـنـسـا ؟       بعـد  أن عـاقـبـت  طـفـلاً بالســـــقـام؟

كـيف لا  ينهــاك  عـن  ذاك  مـا        ذقـت  يـومـاً  من  عـقـوباتٍ  جـســام؟

يـومـها  قـمت  تـنادي  راجـيــــاً        أنـقـذوا  الأحـرار  من  نـيـر  الـلـئــــام

ايـه  يا  روما  الحديثـة  ما  لـكِ؟       هـل  نـســـــيـت  أخــتـكِ  أمّ  الـحــرام؟

غـرهـا  جـيـشٌ  عـظيــمٌ  مـثـلـكِ       فـتـوارتْ  تـحت  أنـقـاض  الـحـطــــام

 شاعـتِ  الـفـحشاء  فـيهـا  مثـلـما      غـار  فـيـكِ  سـمّــــهـا  حـتـى  الـعـظام

لا  يــغـــرّنـــكِ  سـلـطـانٌ  بــــــدا      ذاك  طــورٌ  مـا  لـمـــــلـكٍ  مــن  دوام





ألشــارقـــــة

                                                      شـبـاط  1997

 نشرت في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  6 – 3 - 1998