الـمـشـيُ عـلى الأصـابـع

غـانـم عــنــاز













بدا  كالحاً يمشي  على  طرف إصبـــعٍ         ينـطّ  كأنّ الأرض  تكوي  الأصابعـــــــا

أخـا  سلطةٍ  جاءت  على  حـين  غـرةٍ         فأصبح  ذا  شـأنٍ وقـد  كان  خـانـعـــــــا

أضـرت  به  من  حيث  أزرى  بنفسـه         فـما  عاد  يـخشى  لائمــاً أو  مـمانـعـــــا

أبانت  خـصالاً كان  يسعى  لطـمسـهـا         وهل صار يجدي حجـب ما بات ساطعا؟

يـصـعّــر  خــداً لـلـصـديــق  إذا  بــــدا         ويجري  ذلـيـلًا للـرئـيس  متـى  دعـــــــا

 يـشـيـح  بوجـهٍ  كان  بالأمـس شاكـراً          لـذي  نـعـمةٍ  كانـت  تصلـه  لـيـرتـعـــــا

ويـبري  لـساــناً كان  يجـري  حــلاوةً          لـيهــذي  بما  يـخدش  حـياءً  ومســمـعـا

يـبـاهي  بأمـرٍ أو  بـنهـيٍ فـيـنـتـشـــــي          فـيا  لـيـتـهُ  بـاهـى  بـما  كان  أنـفــعـــــا

له  شـــكل  طاووسٍ زهـا  غـيـر  أنّــهُ         إذا  قال  شـــيئاً جاءك  الـفكــر  بـلـقـعـــا

يــردد   أقــوالاً أعـــدت   لــمــثـلـــــهِ          فلا  عـقـلهُ  أثــرى  ولا  قـلـبــــهُ  وعـــى

يـروح  ويغـدو  في  انـتـفـاخٍ وغـفـلةٍ          يـظـنّ  بأنّ الدهـر  يـبـقى  مـصـانـعـــــــا

الى  أن  غـدا  لا  نفـع  منهُ  رموا  بهِ          فـعــاد  ذلـيــلاً بل  مـهـانـــاً  مـزعـزعــا

يـقـلب  كـفـيـهِ  على  ما  جـنـت  يــدُه          ويخفض  رأســاً كان  بالأمـس  فـارعـــا

 يـحـاول  تـكـفـيــراً لـقـبــح   فـعـالــهِ          وهل يرتجى  إصلاح ما قد تضـعـضـعا؟

إذا  المرء  لم  يحفظ  حقـوقاً لـغـيــرهِ          فهل  من  حقــوق جاء  يرجـو  لتســمعا؟

ومن  يشتـري  الدنيا  ببيـع  ضمـيـرهِ          يـبـاع  بـبـخـــسٍ ثـم  يـنـبــذ  لـيـقـرعـــــا

فـيا  شامخاً أنـفـاً تـمهـل  أما  تــــرى          بأنّ الـدواهي  قـد  تـحـيـــلـك  أجـدعــــــا

ويا  ساـدةً  عـدلاً إذا  ما  حـكـمـتـموا          ويا  إخوتي  رفـقــاً بمن  بات  جـائـعـــــا

ويـا  فـتـيـةً هـبـوا  لـعـلـمٍ  ومـهـنـــةٍ           ولا  تكسلوا  قد  ســاد  من  صار  بارعـا

ويا  أمـتي  زيدي  صموداً ومـنـعــةً           ولا تخضعي قد مات من  عاش  خاضعـا

 

                                                                          الـشــارقـــة          

                                                                    نـيـسـان  2000   

نشرت في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  19 – 4 - 2000