أُمّ  الـبـنـيـن  الـمـغـتـربـيـن

  غــانــم  عــنــاز




            أتـتْ  مـن  عــراقٍ  يـئــنّ  أنــيــن        تـــزور  بـنيــهـا  الـمـغـتـربـيـــــنْ        

            أتـتـني  تـبـوح  بـشـعـرٍ رصـيـــنٍ        وقـلبٍ  رقـيـقٍ يشـــــعّ  حـنـيـــــنْ    

            تـطــلّ  بـوجــهٍ  أنــيـسٍ خـجــولٍ        وعـزمٍ أكـيــدٍ وفكــــر فـطيــــــــنْ

            تـداري  نـشـيجـاً بصوتٍ رخـيـــمٍ        وعـينـــاً تجــود  بدمــعٍ ســـــخيـن

            تـقـول  رجائـي  بـدجـلـه  وحـيــداً       عهــدي  بربي  رحيــــمٌ  متـيـــــن   

            حـياتي  بدت  لي  بلـون  الـزهـور       وبعد الحــروب  غــدت لا تليــــن  

           عـراقي  جـريحٌ  وشـوقـي  شـديـدٌ        بلادي  غـــزاها  خـبيـثٌ  لـعيـــن

            أســال  الـدمــاء  بـكــلّ  طــريــقٍ       فشاع الفســاد  وأوذي  الســـجيـن

            فـحـاق  الـدمـار  بـشـتـى  الـبـقاعِ        وعاث  المغـــولُ  بدار  الأمـيــن

            فــشـحّ  الـغــذاء  وعــزّ  الـــدواءُ        فجاع الرضيــع وخاف الحصيـن

            فـذلّ  الـعـزيـزُ  ومـلّ  الـصـبـورُ       وفـرّ  الـنـبـيـــهُ  وعـزّ الـمـعـيـــن

            فـليـت  الـخلاص  يكـون  قـريبـاً       ويـمـسـي  الأنـــام  مبــتـهـجـيــــن

            تـقـول  أحقـا أنـا  فـي  أمــــــان؟       أحقـاً  أراني  بحصــن حصيـــن؟

            فبعـد  الحروب  وقطف  الشـباب       نـسـيـنـا  الأمـان  كـيـف  يكــون؟

            وبعد  الحصار وخسفِ  البـطونِ       نـســــيـنـا  الـحيـاة  كـيف  تكون؟

            وبعـد  الغزاة  وقصفِ  الـبـيـوتِ      نســينـا  الليالي  نسينـا  الســـكـون

            تـقــول  كـأنـي  بـحـلـمٍ جـمـيــلٍ       بدون  حـــروبٍ ودون  ســــجـون

            أحـقـاً وصلـتـم  لـهـذا  الـرخاءِ؟       ونحــن  غـرقـنــا  بـبحــرالـديون؟

            وحـقـاً حـبـيـتـم  بهـذا  الـدهـاءِ؟       وكـيف  بـلـيـنـا  بـداءِ  الجنــــون؟

            وحـقـاً قـفـزتـم  أمامـاً عـقـوداً؟       وكـيـف  رجـعـنـــا  وراءً  قرون؟

            هـنـيـئـاً عـلـيكـم  بهـذا  الـنـعـيم        دعـوتُ  الالـه  يـقـيـكـم  عـيـــون

            سـألتُ  الـقـديـر  يعيـن  العـراق       دعـوت  الرحيـم  يـقـينـا  المنــون

            تـقـول  أرانـي  أحـارُ  بـأمــري       أخوضُ  أغوصُ  ببحر  الظنــون

            بَـنـيَّ  بأمـنٍ ولـكـن  بـغـــربـــهْ        ووجدي  بصدري يهيج  الشجون

            فـعـقـلي  يـنادي  لـديـكِ رجـالاً        وقـلـبي  يـجـيـبُ  أريـدُ  الـبـنـيـــن

            أريد  الـبـنيـنَ بقــربي  بـبـيـتي         وزوجـي  وأهـلي  أريـدُ  الـبـنيــن

 

            ألــشــارقـــــة

          حـزيـران  2004