هـــاً  أخــي

غـانـم  عــنــاز






تبكي  عـيـوني  أخـاً كان  لـنا  ســــــنـدا            كان  الكريـم  الـذي في  مالـه  زهِــــدا

تبكي  عيوني  دماً ما  زال  منهمــــــراً             كـيف العـزاءُ  وقد مات الذي  رشــدا؟

كان  الدليـل  لمن  ضاقت  به  الســــبـلُ            كان  الـملاذ  لمن  لـم  يسـتطع  جـلــدا

كان  الحلـيم  الذي  يعفـو  وان  ظُـلِمــــا            كان الجواد  الذي  يسخي  وإن  جُـهـِـدا

أبكـيهِ في غـربةٍ ما  كـنتُ  أقـصـــدهــا             لـولا  حـروباً لهـم  إســتـنـزفت  بـلـــدا

ويلي الشـباب الذي ذاق الحروب لــظى            ويلي العراق الذي قاسى الحصار سـدى

ويـح  الـقـيـود  الـتي  باتـت  تـكـبّـــلـــهُ             كيف الخلاص وجيش  الشر قد حشـدا؟

قد  كـنتُ  أرجو  لـقاءً  قـبل  مفـتـــرقٍ             يـطفـي  لـهـيـباً في  الأحـشـــاءِ مـتّـقــدا

لـكــنّـمـا  تــلـكــمُ  الأقــدارُ  راصـــــدةً             كـل  ابــن  آدم  إن  قـام  وإن  قــعــــــدا

أقـولُ  للـنفس  رفـقـاً عـلّكي  تجـــــدي             في الصبـر بعض الذي ينسـي وإن بَعُـدا

وأنصحُ  القلبَ  بالـتـســـبـيح  ما  قـدرا             كي  يـطمئنّ ويمضي  العـمــــر مـتـئــدا

تحـنو  ضلوعي على  ذكرى معطّــرةٍ             مـا  كان  أعـذبـــها  لـن  تـنـمحي  أبــــدا

يحلو  دعائي  لمن  في  عطفه  عرفــا            يـهـفــو  فـؤادي  لمن  لـصبـــره  حُـمِـــدا

فالله  يـرحمـكَ  يا  واصلاً رحـمـــــــا            والله  يُـكـرمـــكَ  من  فـضــلـه  رغــــــدا

 

              الـشــارقـــــة

     شـبـاط  2006