بـاعَ  الـضـمـيـرا

  غـانـم  عــنّــا ز








قـل  لِمن  باع  الحـيـاءَ  والضــمـيـرا                  وجـنـى  من ذلك  مالاً  وفـيــــــرا

كنتَ  في  الماضي  فـقيـراً  وأثـيـــرا                  فارتعِ  اليــومَ  غـنـياً  وحـقـيــــرا

فارتدي  ما  شئــتَ  وشيـاً  أو حريرا                  فالحميرُ  بالحُلي  تبــقى  حميــــرا

واشتري إن  شئتَ  ماساً  أو  قصورا                  فغداً  تصلى  جحيماً  أو ســـــعيرا

 نــفّــذ  الأمـرَ  وإن  كان  مُـشــــيـنـا                  واعتلي لو  شاؤوا  كرســياً  وثيرا

 إن  تكن  صـرتَ  مديراً  أو  مشيــرا                  أنت  يا  هـذا  وبـالاً  مســتـطيـرا

عـدتَ  مـســخاً لا تجـيرُ  مستجـيــرا                  لا ولا  ترعى  يتيــماً  أو كسيـــرا

 فامـلأ  الكـرشَ  حـراماً  وقـشـــورا                   بعـد  أن  أصـبحتَ  للمـال أسيـرا 

واخـفضِ الرأسَ  وطأطئـهُ  كـثـيـرا                   واصطلي لعناً  فقد  صرتَ أجيرا

 

 واتفورد – ضواحي لندن

  آب  2010