تــحــيـــــةُ الشـــــــارقـــــة

 غانم العنّــــاز





يا  شــارقـه  يا  مـوطـن  الخــلاني       أحـبـبـتـكِ  حـبًّ  الودودِ  الحــان

يا  لـكِ  من  معـشـوقـةٍ  مـيـاســــةٍ        ســــلابــةٍ  لـلـعـقـلِ  والـوجـــدانِ

إن  كانتِ  الـموصـلُ  حبّي  الأولِ        فـإنـكِ  الـيوم  الـحـبـيـبُ  الثـانـي

قـد  بـتُ  أشـــتاقُ  الى  أطـيـافــكِ        في غُـربتي  يـا زهــرة  الـرمــان

واعتدتُ  شـدو اللحن في أجـوائـكِ        ســـراً  وجـهـراً  عـذبــة الألـحان

إن جاشَ في صدريَ همٌ مجحـــفٌ       عـاجـلـنـي  بـحـركِ  بـالـســـلـوان

أو هاج في  نفسي  حنينٌ مســرفٌ        أنـقــذنـي  بــرّكِ  مـن  أشـجـانـي

ها  قد  وجدنا العدل  في أرجـائـك        والعدلُ  يـجري في  دم  الانـسان

ونـالـنـا  الـتـرحابُ من  أبـنـائــــكِ        عهـدٌ  عـلـيـنـا  الـردُ  بالـشكـران

هـا أنت ذي  لـمـبـدعـيـنـا  قـبـلـــة         يـا غــرة  في جـبـهـةِ  الأزمــان

يـشــعُّ  مـنــكِ  أدبٌ  مـســتـعــذبٌ         يـا  مـنـبــرَ الأديــبِ  والـفــنـــان

إن  كـنتِ  في  الـبلدان  الا قـطـرةً         فـالـــدّرُ لا  يــوزنُ  بـالأطــنــان

إن شاعتِ الفوضى  في أوطانهـم         شـــبـعـتِ  أمـنــاً  درة  الـبـلـــدان

أو عاثتِ  الفحشاءُ في أمصارهـم         لـبـستِ  طـهراً  نـفحـة  الـريحان

أوعـلـتِ الآهــاتُ مـن  أبـنـائـهـــم        نـعـمـتِ  أنـسـاً  مـلـجـأ  الحـيـران

وإن غـفـا الايمانُ  في  أعـماقهــم        سهـرتِ  نُـسكاً  مـسجـدَ  الرحمـن

هل يا  ترى من منصفٍ قد زاركَ       الا  وقـــد  أشــــادَ  بـالـعــمــران؟

أبـنـاءكِ  قـد  عـاهـدوا  أرواحهــم       أن  يـجـعـلوكِ  صفـوةَ الأوطــان

عـشاقـكِ  قـد  أعـلـنـوا  أفـراحهـم       مرحى لهم  في الشاطئ المرجاني

أسـواقـكِ  قـد  ألـبـسـتْ  حُـلـتــهـا        فـي  بـهـجـةٍ  يا  قـبـلةِ  الـجـيـران

طـوبى  لك  من  غابـةٍ  معـمورةٍ        يا  مـنـتـدى  يا  مـلـتـقى الصحبان

قـد  أيـنـعتْ  أدواحـكِ  مـلـفـوفــة       أطـيـاركِ  تـشــدو  علـى  الأفـنــان

وانـتـشـرت  أزهـاركِ  فــواحـــةٍ       أوراقــهـا  ســـيــلٌ  مـن  الألـــوان

يا  من  رعـاكِ  الله دومـي  كـــذا        مــيـمـونـةً يـا قـــــدوةَ الأقـــــران

يا  شـارقـه  يا غـضـةَ الأجفـــان        أحـبـبـتـكِ  حـبـاً  عـفـيـفـاً  هــانـي

 

ألشـارقـة

آذار 1997

نشرت في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ 12-3-1997