جــواز  ســفـــر
        غـانـم  عــنــاز










قــد  بـلـيــنــا  بــجـــــوازٍ         ما  صفـا  يـومـاً  وطـابْ

فـهـو  كالـمعلـولِ  فـيـنـــا        يـشـكـو  حـمّـى  واكـتــآبْ

مـنـذ  بـدءِ  الحـمـل  فـيـهِ        يـقـتــفـي  درب  الـعـــذابْ

فـيـطول  الحمـل  عـشـراً        فـي  ســــؤآلٍ وجــــــوابْ

ويـصـيــر  الـوحـم  مــرّاً        مـن  تـحــرّي  وحـســـابْ

لـيكـون  الطـلـقُ صعـبـــاً        مــن  ذهــــابٍ  وايــــــابْ

يـبـدأ  الـعـمــر  يــتـيـــمـاً        ويـعـانـي  الاضـطــــرابْ

فهــو  مـحـكــومٌ  عـلـيــهِ        بالــعـــذاب   والـعـــقـــابْ

إن  سعـى يـطـلب فــيـزا         قـيـد   مـن  بـابٍ لــبــــابْ

يـقـضي  ايـامـاً  طـويـلـةْ        في  انـتـظارٍ  وارتـقــــابْ

فـيُـجابُ  السـعيُ  حـيـنـاً        وكـثـيــراً  لا  يــجــــــــابْ

لـو  أتى  يـومـاً  مـطـاراً        هاب من  بين  الصـــحابْ

يـرتـبـكْ عنـد  الرقـيـــبِ        حـين  يُـفـحصْ  بارتيــابْ

هـل  هـو  حــقــاً  أصيلٌ        أم   مــزّور   ومــعــــــابْ

وهـو  يـدعــو  يا  إلـهـي         لـيـكن  حـسـنُ  الـثــــوابْ

إن  بـغى  تجـديـد عـهــدٍ         بـعــد  ان  كـلّ  وشـــــابْ

عـاد يـستـجـدي رضــاءً        ويــبـرهــنْ  الانـتـســـــابْ

لــيـغـوص  مـن  جــديــدٍ        فـي  كــتـــابٍ  وخـطــابْ

ويــمــلُّ  مــن  وعـــــودٍ        تـلـهـث خـلـف  الســــرابْ

كي يــدور  فـي  فـــراغٍ        ضـائـعـاً  يـرجـو  جــوابْ

فهـو  دوماً  تـحـت  شـكٍ       وهــمـــو في  الارتــيـــابْ

يا  تـرى هـل من  شـفـاءٍ       قــبـل  فـقــدان  الصـــوابْ

 

الـشـارقـة -  ايار/ مايو  2007






           

                                                                                                 

قــد  بـلـيــنــا  بــجـــــوازٍ         ما  صفـا  يـومـاً  وطـابْ

فـهـو  كالـمعلـولِ  فـيـنـــا        يـشـكـو  حـمّـى  واكـتــآبْ

مـنـذ  بـدءِ  الحـمـل  فـيـهِ        يـقـتــفـي  درب  الـعـــذابْ

فـيـطول  الحمـل  عـشـراً        فـي  ســــؤآلٍ وجــــــوابْ

ويـصـيــر  الـوحـم  مــرّاً        مـن  تـحــرّي  وحـســـابْ

لـيكـون  الطـلـقُ صعـبـــاً        مــن  ذهــــابٍ  وايــــــابْ

يـبـدأ  الـعـمــر  يــتـيـــمـاً        ويـعـانـي  الاضـطــــرابْ

فهــو  مـحـكــومٌ  عـلـيــهِ        بالــعـــذاب   والـعـــقـــابْ

إن  سعـى يـطـلب فــيـزا         قـيـد   مـن  بـابٍ لــبــــابْ

يـقـضي  ايـامـاً  طـويـلـةْ        في  انـتـظارٍ  وارتـقــــابْ

فـيُـجابُ  السـعيُ  حـيـنـاً        وكـثـيــراً  لا  يــجــــــــابْ

لـو  أتى  يـومـاً  مـطـاراً        هاب من  بين  الصـــحابْ

يـرتـبـكْ عنـد  الرقـيـــبِ        حـين  يُـفـحصْ  بارتيــابْ

هـل  هـو  حــقــاً  أصيلٌ        أم   مــزّور   ومــعــــــابْ

وهـو  يـدعــو  يا  إلـهـي         لـيـكن  حـسـنُ  الـثــــوابْ

إن  بـغى  تجـديـد عـهــدٍ         بـعــد  ان  كـلّ  وشـــــابْ

عـاد يـستـجـدي رضــاءً        ويــبـرهــنْ  الانـتـســـــابْ

لــيـغـوص  مـن  جــديــدٍ        فـي  كــتـــابٍ  وخـطــابْ

ويــمــلُّ  مــن  وعـــــودٍ        تـلـهـث خـلـف  الســــرابْ

كي يــدور  فـي  فـــراغٍ        ضـائـعـاً  يـرجـو  جــوابْ

فهـو  دوماً  تـحـت  شـكٍ       وهــمـــو في  الارتــيـــابْ

يا  تـرى هـل من  شـفـاءٍ       قــبـل  فـقــدان  الصـــوابْ

 

الـشـارقـة -  ايار/ مايو  2007