حـالــة  الــقــوم

غـانـم  عــنــاز

          


 ســألـتُ  عـن  بـنـي  قــومــي     فـقـالـوا الـكـثـرُ فـي الـنــومِ

 فـــقــلـت  أيــن  بـاقــيـــــهــم؟    فــقالوا الـبعـض فـي الـنخـمِ      

 وبـعـــضٌ  نـائــحٌ  يــبـكــــــي    وبـــعــضٌ  بــاديَ  الــهــــمِ

 فـهــذا  مــعــلـــنٌ حــــقــــــــاً     وذا  يـدعــو الـى  الـحـلــــم

 وهــــذا  نــادبٌ حـــظــــــــــاً     وكــم  يـشـكـو مـن  الـظـلـم

 فــرغـم  سـلـب أرضـيـهــــــم     يـخـافــونَ مـن  الــخـصـــم

 ورغـــم  قــهــر  أهـلــيــهــــم     يــنــادون الـى  الــســــــلــم

 بــنـو صهـيـون  قـد  خـانـــوا     لــكــم  عـهــداً بــلا  كــتــــم

 يـكــيـلــون  لــكــم  وعــــــداً     لـســلـب الأرض  بالــقـضــم

 عــرفـنـاهــم  مـن الـمـاضـي     أفــاعٍ غـــيـــر ذي رحـــــــم

ضــبــاعٌ  كـــلـهــــا  غــــدرٌ      تــشـــهـت  جــرعـــة  الـــدم

أتــونــا  نـاكــسـي  رأســـــا       أذلاء  مـــن    الــــلــكــــــــم

يــصــيـحـــون  أغــيــثــونـا       فـنـحـن الـيـوم فـي  الــســقـم

يـُـبــيـنــون  لــنـا  ضــعــفـاً       ويــطـلـوا الـسـمـن  بـالــسّــم

فـــهــا هـــم قـــد  أبــانـــــوا       نــوايــاهـــم  مـن  الـجـــــرم

فـــقــلـت  ويـلــكـم  قــومــوا       أفــيـــقــوا  يــا  بـنـي  أمـــي

فــمـا  أصــغــت  لـهـــم أذنٌ       ولا كــفـــوا عـن  الــشــــتــم

وقــلـت  الــنـاس فـي ســـبقٍ       فـــهــبـوا يـا بـنــي  عـــمــي

فــمــا  صـاب  لــهــــم  رأيٌ      ولا  مــالــوا  الـى  الـــفــهـــم

إذا  قــيــل  لــهـــم  قــومـــوا      تـــمـــطـــوا  دونــمـا  عـــزم

وإن   قـــيــل  لــهـــم   ذودوا     تــمـــنــوا  دونــمـــا  حـــــزم

أمــا  يــكــفــيـكـمــو  عـــاراً      بــتـرك  قــدســـكـم  تــدمــي؟

تـــريــدون  مـن  الــغـيــــــرِ     لـيـحـمـيـكـم  مـن  الــضـيــم؟

وهـــذا الــغـــيــرُ مـشـغــولٌ      بــجـمــع  الـمـال  والــغُــنـــم

دواكــــم  واضــحٌ   ســهــــلٌ     خــذوا  بـالــجــدِ  والــعــــلــم

وديـــنٍ عـــزكـــم  قـــبـــــلاً      وعــقــــلٍ مـن  دجـى يـحـمي

ســمـعــتُ بـعـضهــم  قــالـوا     بــأنّ  الـحـل فـي  الــرجـــــم

فـــصـبـــوا  فــوق  هــامــاتٍ    صــخـوراً  صــــلـدةً تـــدمــي

وهــبـــوا  سـانـــدوا  شــــــــــبــــلًا    وحــيـــــوا  ســـــــاعـداً   يــــرمــي


ألـشارقــة -  آذار   1997

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ 14-  4 -1997