حــصــارُ   الــتــتــار

غـانـم  عــنــاز






مـن  هــنـا  مـــرّ  الـتـتـــارْ          نــاشـــريــن   لــلـــدمـــارْ

خــربــوا  قــصـــراً  ودارْ          قــلـبـوا  الـروض  قــفــارْ

ذبـحـوا  طـفــلاً  جــهــــارْ          زرعــوا  مــوتـــاً  ونــــارْ

آه  مــا  أقــســى  الـغـــزاة          هـتـكـوا  ســـتــر  الــذمــارْ

                      هـكــذا  عــاث  الــتــتــارْ 

 

مـن  هـنـا  عـاد  الـتـتـــار          لائـــذ يـــن   بـالـــفــــرار

حـصـدوا  مــرّ  الـثـمــــار          لُـطّـخـوا خـزيــاً  وعــــار

لـعـنـوا  وضح  الـنـهــــار          بـاتـوا  لـلـغــدر  شـــــعــار

آه  لـو  يـدري  الـطـغـــاة           مـا  تـمـادوا   بـالـســـــعـار

                       هـكــذا  بـــاد  الــتــتــار

 

وهـنــا  الـيــوم  حصـــار          يـقـتـفـي  طـيـش   الـتـتـــار

قــد  أصـــيـب   بـالــدوار         يــمـلأ  الــدنــيــا   شـــــرار

يـبـــذر  الـجــوع   بــــذار         يـنـهـش  قـلـب  الـصـــغــار

آه  لــو  ذاد   الــســــــراة          مـا   أصــبـنــا   بـالـبــــــوار

                     هـهــنــا  الـيــوم  حــصــار

 

قـل  لمن صاغ  الحصار          يـبـغي  للـعـرب  انـكســـــار

لـن  تــذوق  الإنـتـصــار          ســيـطـول   الإنــتــظــــــــار

وســـتـمـنـى   بـانـهــيــار          أبــداً   مـثــل   الــتـــتـــــــار

آه  لـو  يـصـغـي  الـولاة          لاتـــفــقـــنـــا   بـالـقــــــــرار

                      ثــم   وحــدنــا   الــديـــار

 

قـل  لـمن  يأبى  الـشـــنار         وعـلـى  الـعــرب  يـغــــــار

سـوف  نمضي  بـاقـتــدار         قـــدمــــــاً    دون   ازورار

نحي  روحاً  في  الصغار         نـذكي  عـزماً  في  لكبـــــار

حــتى  تــزدان  الـحــيـــاة         ويـــعــــود   الازدهـــــــــار

                    ســـيــعـــــود   الازدهـــــار                  



 الـشـــارقــــــة     

         تشرين  الأول  1999

 نشرت في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  15 – 11 - 1999