حــكـايــــة  عُــمْـــــرْ
  
 غـانـم  عــنــاز 

   

سـهـرتُ  وادع  الــقــلــبِ       أنـاجـي  الـعـمـــر عن  قربِ

رأيـت  ما  مـضى  مـنــي       شــريـطاً  إقــتــــفـى  دربــي

ســنـيــنٌ حـلــوةٌ  مـــــرت       ســريـعـاً ســهـلـة  الـجـنـــب

وأخـرى صـعـبـةٌ  نــاءت       بـثــقــلٍ عـجّـلـت  شـــيــــبـي

                                              

فـلمـا  كـنـــتُ في فـجـري      رضــعــتُ مـنـبـــعُ الـحـــــب

حناناً يسري  في روحــي      وديــنــــاً  قــرّ  في  قــلــبـــي

                                                     

فلما  صرت  في  صبحي      مـزجـت  الـجــد  بـالـلـعــــب

فــمــا  كـان  لــيَ  هــــــمٌ      ولـم  أشـــــكُ مـن  الــكـــرب

أزور  دجـلـة  الـجـــــذلـى      أحـيـي  مــاءهـــا  الــعــــذب

تـلاقـيـنــي  بــتــرحــــابٍ      بـوجـٍه مـشــــرقٍ  يــسـبــــي

أعــوم  فـيـهـا  نـشــــوانـاً      كأني  في  الـفـضـا  الـرحـب

أعــود  بـعــدهــا  أشــــدو     بـــقـلــبٍ  دائـــــم   الــوثــــب

                                                   

فـلما  قـمـتُ في  ظهـــري      زرعت  السهل  في  الصعب

خـبــرت  أوجـه  الـدهــــر     وذقــت  الـكـأس  كـالـقـعــــب

فما  خـفــت  من  الـهــول     ولم  أهــرب  من  الـخــطــــب

ومـا  كـلّ  لــيَ  عــــــزمٌ      ولا  قـصّـرت  فـي  الــــــدأب

ولـجـت  أبحـر  الـعـشـــقِ     وجــبــت   جــنـــة   الــحــــب

شـربـت  فـيـهـا  أقـداحــاً      فـمــا   أحــلاه  مـن  شـــــرب

                                             

وعمّ الســعد  في عصري     وفـاض  الـحقـــل  بالـخـصب

بــــأولادٍ   وأحـــفــــــــادٍ      وخـــــلانٍ  بـــلا  عــــيــــــب

فلم  أبـخـل  بـمـعــروفٍ       ولم  أخـــرج  عن  الــركــــب

                                                                                               

أراني  اليوم  في  شيــبي       ســــعــيـد  الـقــلــب  والـلــب

أقــوم  مـصـبـحـاً أدعـــو      وأمـسـي  شـــــاكـــراً  ربـــي

أحب  المشيَ  في  الحقلِ      وحـيـــداً  أو  مـع  صــــــبــي

أزور  الـغـاب  أحــيـانــاً      فـأغـفــو  فـوق  ذا  الـعـشـــب

فـيشـدو  صوت عصفورٍ     بـلـحـن  الـعـاشــــق  الـصّـــب

يـفـيـض  عـندهـا  قـلـبـي     بـما  أخـفـيــــهِ فـي  جـنــبــــي

فـما  أحـلاها  من  ذكـرى    ومـا  أهــنـــــاه  مــن  قــلــــب

فــتــلـكــــم  أنــعــــم   الله     لمن  يـخـشــاه  في  الـغــيــــب

 

الــشــارقـــــة          

كانون  الأول  2000

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن

 بتاريخ  18 – 1 - 2000