دعـــــاءْ



 غـانـم  الـعــنّــا ز 

وقـلـبـي يَـفـيـضُ  بـأ زكى دعـــــاءْ

 

أُفـيـقُ  صبـــاحـاً  وكُـلّي  صـفــــــاءْ

لِـيـشـــرحَ صـدري  بـأبـهـى  ثــنـاءْ

 

أتـانـي  بـفـجـرٍ يجـوبُ  الـفـضـــــاء

تـقـومُ  الـلـيـالي  تُـطـيـلُ  الرجــــاءْ

 

فـأعـلــمُ  أنّـي  مَــديــنٌ  لأخــــــــتٍ

وصَـفــوِ  الـحـيـاةِ  وعِــزّ  الـبـقـــاءْ 

 

لـتـدعــو  إلـيّ  بـخـيـرٍ  عَـمـيـــــــمٍ

وأشـكـرُ  أخـتـي  لــذاك  الـوفــــــاءْ

 

فأحـمـدُ  ربّـي  لـهــــذا  الـعـطــــــاء

لـتـبـنـي  حـيــاةً  بـأرضِ  الإخـــــاء 

 

تـقــولُ بـأ نّـي  عَـمـلـتُ  كـثـيـــــراً

زمـانَ  الـحصـارِ وسـفــكِ  الـدمـــاءْ

 

تُـعـيـدُ  الـهـناءَ  وتُـنـسي  الـعـنــــاء

وكان  الإلـــهُ   كــريــمَ  الــعـطــــاءْ

 

وأعـلــمُ  أنّـي  سَــــعـيـتُ  قـلــيـــلاً

لِـقــولٍ  صَـدوقٍ  يُـشـيـعُ  الـهـنـاــءْ

 

لـهـذا سـأ بـقـى فـخـوراّ  بـأخـتــــي

ونــثــرٍ  أنــيــقٍ  جــمـيـلِ  الــرواءْ

 

وشِـعــرٍ  جـزيــلٍ  بهـيّ  الســــنـاء

وعـيـشٍ  رغـيـدٍ  وحـسـنِ  الـجـزاءْ

 

وأ دعـو  لأخـتـي  بـعـمــرٍ  مـديـــدٍ

 ونـــوّرَ  قــلـبَــكِ  ربُّ   الــسـمــاءْ

 

فــيـا  أمَّ  سَـعْـدٍ  رعـا كِ  الـرحـيـمُ

وأهــدى  إلــيـــكِ   مِــمّــا  يــشـــاءْ

 

ويـا  أمَّ  وَعْـــدٍ  جــزا كِ  الـكـريـمُ

وأنــتِ  لــــديَّ  مــنَ  الأولـــيــــاءْ

 

فـأنــتِ  لـغـيـري   مـنَ  الأتــقـيـاء

ومَـرحـى  لأمـثـالِـكِ  مـنْ  نـســـاءْ

 

هــنــيـئــاً  إلــيـكِ  بـهـذا  الـبَـهــاء

 

واطـفـورد  -  ضـواحـي  لـنـدن

كانون اول/ديسمبر 2012