ســبـعــون  عــامــاً

غـانـم  عــنّــاز

 

سبعون عاماً  قد مضت من عمريـا      جرت كما تجري سيول  الباديـه

طـفـولـةٌ مـا كان  أحـلـى  ســيـلـهــا      تـفـيض حـباً وحـنــانـــًا  صافـيا

عـوامهـا تـمضي كـم  يـحـلـو لـهـــا      بــراءة  تـحــبــو وأمٌّ  حـانــيــــه

                                                                                                          

أما  الـصـبـا  فـقـد  أتـانــا  ضاحـكـاً     مستـعـذباً  طعـم الحـياة  الزاهـيه

مسـتـرسـلاً   في  لهــوه  أو  جــــدّهِ     مــزمّــراً  مـطـبـّـلاً  أو حـاديــــا

يـجري مع  الأتـراب  حـراً  لاعــباً      في  كل  دربٍ رائـحـاً أو  غاديـا

                                                        

حتى  أتى  من  بعده  زهـوُ  الشـبـا      بِ هـادراً مـزمـجـراً  أو  لاهـيـــا

 مـشـمّــراً عن  ساعــدٍ  يـرمي الى     إصلاح أوضاع الــبـلاد الـبالـيـــه

مـستـعـجـلاً  في  سيـره  مستهـونـا      ما  قد يلاقي من ظروفٍ  قاسيـه

                                                     

حتى إذا ما  لاح  شـــيـبٌ هـاتـفـــاً      أهلاً  لقد  أصبحـت  كهلا واعـيـا

خفف من  الأعـبـاء  شيئـاً  واتّــئـد     واصفو  كما تصفو مـياه  الساقـيه

وارعى  قـريـباً  أو  يتـيماً  بائســـاً      يحلو  لك  طعـم الـحياة  الجـافـيـه

                                                        

ثــمّ  عـلا  من بعـده  مـسـتـعـجـلاً      شـيـبٌ  غزيـرٌ  نائحـاً  بل  هـاديـا

إرجع  الى  ديـنٍ حنيفٍ واســتـقي      صفـو  الـحـيـاة  مطمئـنـا راضـيـا

واخـلـد  الى  شعـرٍ رقيـقٍ حالمــاً      يـضفـي  هــنـاءً  فالـحيـاة  فـانـيــه

                                                      

ما  عـدت  أدري  بـعـدها إلا وقـد     أمسى عـدوي في عراقي  قاضيــا

هـا  قـد  أتانـا  من  بعـيــدٍ  نـاقـمـاً     ضـبـعٌ  لـئـيـمٌ  ذو طـباعٍ مـخـزيــه

مـسـتـأســداً  مـكــشّـراً عن  نابـــه     مـستـعـذبـاً طـعـم الـدماء  الزاكـيـه

مستـهـدفـاً طمس حضاراتٍ زهت     مستـرجعـاً سـمّ الحقـود  الـماضيه

                                                      

صبـراً بنـي  قومي ولا تستسـلمـوا    مـا طـال عـهـد لـلـفـلـول  الغـازيـه

مـهـلاً فقـد  عاد  الغـزاة من  هـنـا    صـفــر الـيـديـن والدمـوع  جـاريـه

                                                     

واتـفـورد – ضواحي  لندن

تموز  2008