شـــدو  الـطــيــور

غـانـم  عــنــاز  










سـمعـتُ  غـناءً  يـموجُ  حـنـيـنـا        يُـذيـب  قـلوبـاً  للـعاشـــقـيـنـ

لـطـيـرٍ شجيٍ يناجي  حـبـيـبــــاً         يـثيـر  شـجوناً  للـحـائـريـنــا

يـنادي  لـخـلٍّ  خجـولٍ  قـريـبٍ         ينوح  نواحاً  رقيقاً  رصينــا

يـقـول  أراك  قـريـبـاً   بـعـيــداً        ويبقى  فؤادي  لديك  رهـيـنــا

وإنـي  سأبـقى  أطـيـل الـغـنــاءَ        وأسقي  فـؤادا  حتى  يـلـيـنــــا

وترضى بصبٍ  صريع الجماِل       يلـوح  كعـودٍ   يـشعّ  حـنـينــــا

فقال  الحـبـيب  فطرتَ  فــؤادي      وكان  مكيناً   قوياً   حصـيـنــــا

فـذاب  رويـداً   بـشـدوٍ  رنـيــــمٍ      ورقّ  لـقـلـبٍ   يـئـنّ  أنـيــنـــــــا

فـصـار أسـيـراً  لذاك  الأسـيـِــرِ       وأضحى معنىً  وأمسى عجينــا

فـهـيـا  نجـيـب  دعـاء  القــلوبِ        ونـزهـو  بحبٍ   ظـلَّ  دفـيـنـــا

وننسى  صدوداً   أثـار  الـنحيبَ       لـنـبني  عـشاً  جـميلاً   أمـيـنـــا

فــنحـيا  حـياةً   تـسـرُّ  الصديـق      ونـمسي  مـثالاً   للعـاشـقـيـنـــــا

فـعـاد  المعـنى  بـلحـنٍ  طروبٍ       كـمـسكٍ  يـفـوح  للحاضرينـــــا

ورفَّ  جـناحاً  بـرقصٍ   بـديـع       يـروق  جـمالا  لــلـناظريـنــــــا

وقال  جـنـاني  يـكـاد  يـطـيـــرُ       وأضحى لساني  فصيحا  مبينــا

سأفدي  حياتي  لعــــيشٍ هـنـئٍ       وأزهو  بـحبٍ   يـدوم  سـنـيـنـــا

فـعـند  سـماعي  لذاك  الحــوار      علمت  الحياة  تســرُّ  الفطـيـنـــا

فـقلت  لـنفسي  علام  الوجومُ        وتلك  الطيور  تريك َ المعـيـنـا

فـجـال  بـبـالـي  كـلامٌ  أنـيــقً        فـغـنى  لـساني  غـناءً  رزيـنــــا

وطار  خـيالي  لأفـقٍ  فســيـحٍ        وهـام  كـيــاني  فـي  الـعالـمـيـنـا

فـعـدتُ  أجـول  بدنـيا  الحـيـاةِ       بنفسٍ  تسامت  ســـمواً   مكـيـنــا

فيا  طيـر  جزيت  خيراً عميما      فـقد  زحت  عني  هــماً  لعـيـنـــا

عـسى  اللهُ  أن لا يريك شـباكاً      ويهـدي  الـيـك  فـراخـــاً  بـنيـنـــا

فــتـحـيـا  حـيـاةً  تـلـيـق  بـحـرٍ      وتــشــدو  شـــفـاءً  لـلـوالـهــيـنــا

ألـشـارقــة

آذار   1997

منشوة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ 5-6-1997