شــــاردَ   الأفــكــارِ

غـانـم  عــنــاز

 

قـالــتْ أراك شــــارد الأفــكــــارٍ          مــستـيـقـضاً تـنهضُ  في الأسـحارِ

فـفي  الصبــاح  قائـمـاً في هـمـةٍ         مــســتـعــجـلاً تـهـرع  لـلأشـــجــارِ

بين  الرياض  ســائحاً في غبطةٍ         مـسـتـرسـلًا تـشـدو مـع  الأطـيــــارِ

وفي  الطريق  ماشـــياً في خفــةٍ         مـســبــحــاً  تـهـمــس  بــالأذكــــــارِ

فـإن أتى أحـفـادنـا شــــا ركـتهـم         لـهـــواً وقــد  ســـاويـت  بالأعـمــارِ

عند  الغروب  جالـسـاً في وحـدةٍ        مـنـتــشــيـاً تــصــدحُ  بـالأشــــعــارِ

وفي  الليالي سـاهراً في  خــــلوةٍ        مـسـتـرخـيـاً  تـنـظـرُ فـي الأســفــارِ

فان  علا  ســـمعـكَ لحـنٌ هـادئٌ        طــربــتَ  مــهــتـــزاً مـع  الأوتــــارِ

إني  أخاف  أن  يقولنْ بعضـهـمْ         ذا زوجــكِ مــســتـغــربُ  الأطــوارِ

فقـلتُ  لا  تصـغـي  الـيهــم  إنني       لا آبـــهُ  لـلـجــــاهــلِ  الـــمــهــــــذارِ

أمـا  عـلمـــتِ  مـن  قــديـمٍ  أنــهُ        لـنْ  تــنــتـهـي  ثــرثــرة  الـثــرثـارِ؟

هذا  الوجود  آية  في الـروعــــةِ        هــلا ســبــاهـــم  رونـــقُ الأزهــارِ؟

وتـلكمُ الأشـجار  تزهـو  جـذلــةً         ضــاحــكـةً تــأخـــذ  بـالأبـــصـــارِ؟

هـلا عـلتهم  من  جـمالٍ هِـــزةٌ؟         فـالــروح  قـد  تــهــتــزّ  لـلـمــزمــارِ

والروح قد  تخبو فلا يحــلو لهـا        إلا  ســـمـاع  رنــــة   الــــديـــنـــــــارِ

والنفسُ  قد  تسمو  كنجمٍ  ثاقـبٍ        والـنـفــسُ قــد تـرســــو مع  الأقــــذارِ

بعض القلوب  تنجلي من بسـمةٍ        والـبـعـض تـقسـو قـســـوة  الأحـجـــارِ

إني  سـأمضي في  حياتي هكـذا        إنـــي  أراهـــا عـــيــشــــة  الأحــــرارِ


 واتــفــورد

 تـمـوز  1997

نشرت في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  1 – 8 - 1997