صـديـقُ  الـعـمـر

 إلى أخي وصديق عمري ألدكتور فاضل علي القاضلي

وجميع أصدقائي الأفاضل

  غـانـم  عــنّــاز













صـــديقُ  العمر  حيّانــــا          وصـاغ  الـودَّ  ألـوانـــا          

بصوتٍ  هـادئٍ عـــذبٍ           فأجرى  الشوقَ  ألحانا

فخضنـا  في  الأحاديثِ          وفي الأشـعـارِ  سِـــيـّانا

عـقـودٌ  سـبـعةٌ  فاضت          وقــدٌّ  يـشــــــبـهُ  الـبانـا

وفـكـرٌ  ثاقـبٌ  يُـثــري           وخلـقٌ  ســــالَ  إحسانا

فطوراً  يبدو  حيـرانــا            وبعضـاً  يغدو  فرحانا

وحـيـناً  يمــرح  هزلًا            ليُـبدي  الجـدَّ  أحيـــــانا

وعدنا  نذكـرُ  الماضي          ومـا صـار وما  كــــانا

ويوم  كـنّـا  صـبـيـانــا           وكان  الأهـل  جيـرانـا

نطوفُ  الحيَ  تِجــوالا           زُرافـاتٍ  ووحـدانــــا

بلا  خـــوفٍ  ولا  فردٍ           من  اللأهل  ليرعـــانا

ويوم  عـدنـا  شـبّـانـــا           وكان  الـقـــلبُ  ريّـانـا

غــداة  هـــزّنــا  حُــبٌّ          فـأشـــقــانـا  وأحـيــانـا

رجعـنا  بعـدها  نسعى           لكسبِ العيش  فرسـانا

وكـيف  شـدّ نـا  عـزمٌ           وخضنا الدهـر شجعانا

فـما  كـــلّ  لـنـا  متـنٌ           ولا  أخطأنـا  مـرمـــانا

وعاد  يذكر  الحاضـر          ويحكي  بعض شــكوانا

يـقـول  عـادني  هــــمٌّ          وقد  اصبـحتُ  حـيرانـا

سمعتُ  الـيـوم  أنـبــاءً         تـزيـد  القـلـب  أحـزانــا

بلادي  أصبحت  قـفراً        وزاد  الظلـــــمُ  طغـيانـا

فقد  أضحى كما  يبـدو        عـزيـز  القوم  قد هانـــا

وأمسى  الحرّ  مأسوراً        يـباتُ  الـليــل ســـهـرانا

فكيف  الصبر  يا خِلّي        وقد  أمســــيـنا  نســيانـا

فـقلت  يا  أخي  مهـلاً        ففجر  الفـتــح  قد  حانــا

سيهوي  كلّ  طاغوتٍ        ويشـقـى  كلّ  من  خـانـا

لـتعـلـو  رايـة  الـعـدلِ        ويزهـو  الحــقُ  جـذلانــا

فــإنّ  الــدهـــر  دوّارٌ        وإنّ  الــدنـيـــا  أزمـانــــا

 

واتفورد – ضواحي لندن

آب 2010