صــويــحــب

غـانـم  عــنــاز







 

لـنا  صاحبٌ  يحـنـو  على  كل  درهـمٍ       مـحبٌ  لـدنـيـاه  فـما  انفــــكً يجمـــعُ

يروح  ويغدو  في  اضطرابٍ  وحيـرةٍ       يـظن  الظنون  يـســــتـعـيـذ  ويـبلـــعُ

إذا  لاح  في  اللأفـق  شـعـاعٌ  لصفـقـةٍ       يطيـر  اليها  لاهـثــاً  ليــس  يهـجـــعُ

هـو  مـجحـفٌ  في  بـيـعـه  أو  شـرائـهِ       فيا  لـيـته  يرضى  ويا  ليت  يشـــبـعُ

إذا  نـالـه  يـسرٌ  طـوي  في  ســـريـرةٍ        وإن  نـالـه  عـسـرٌ فلا  بــدّ  يُـســمـعُ

هـو  إن  رأى  من  حولـه  في  هـنـاءةٍ        تـغـنّى  بجـودٍ  من  خـيالٍ  فـيشــجـعُ

يـطـلُ  عـلـيـنـا  بـيـن  حـيـنٍ وآخــــــرٍ       يـفـتـش  عـن  ســرّ  دفـيـنٍ  يـشــــيّـعُ

يـلاقـيـك  بالـتـهـلـيـل  حـتـى  تـظـنّـــهَ        أخاك  الذي  يحـنـو عـليـك ويـشــفـعُ

ولكـن  حـذاري  أن  تـكـون  بـحـاجــةٍ        يـراهـا  تـلـوحُ  مـن بـعـيـدٍ  فـيـفـزعُ

 فإن  أنت بحت  بالذي  كـنت تـرتجـي        فـتـلـك الـتي  تـلام  فـيـهـا  وتـقــرع

إذا  جاء  يوما  يـشـــتكي  من  ظلامـةٍ       فأنت صديقـه  الذي  ســـوف يـهـرعُ

 فان  أنت  لم  تـقـو  على  دفـعـها  لـهُ        فلا أنت  ذو  فضلٍ ولا  أنت  تـنـفـعُ

أقــولُ  لأصحابـي  دعــوه  وشــــأنـهُ        فـقـد  يـرعـوي  فلا  يـجـور ويـقـنـعُ

يقولون من شبّ على الحرص مدمنــاً       فسوف  يـشـيبُ  وهو  بالمال مـولــعُ

 

 الـشـــارقـــــة

 أيـلــول  1999

نشرت في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  12 – 11 -  1999