صــيـفُ  لــنــدن

غـانـم  عــنــاز

 

يا  صيـفَ لـنـدنْ ما  لك لا  تســطـــعُ        هل  يا  ترى  عـيـناك  دوماً  تدمعُ؟

يا  صيف  لندنْ ما  لك  لا  تضحـــكُ        إلا  قـلـيـلاً هـل  بـك  ما  يــوجـــعُ؟

أي  صيف  لندن  كن  سعيداً وابتعـــد       عـن  الــهـمـوم   إنــها  لا  تــنــفــعُ

فاشرق  نهاراً  إن  أردت  وابـتهــــجْ        واتــرك  لـيـالـيـك  لـدمـعٍ  يـهـمــعُ

يا  صيف  لـنـدن ما لشمسك  تستحي       أن  تطلـع  من  خـدرها  تســـتـمتـعُ؟

يا  شمسَ  لنـدنْ ما  لكِ لا  تـشـرقـــي      فـالـكـلّ مـشــــتـاقٌ  الـيـك  يـهـــرع؟

أي  شـــمس  لنـدن  إنـك  لـو  تـعـلمي      كـم  عـاشــق  إلى  لـقـاكِ  يــضرعُ

لـمـا  رضـيـت  بالحـجـاب  سـاعــــة      وانـزاح  عن  وجـهٍ  جميـل  برقـــعُ

                                                                                    

يا  غــيمَ  لنـدنْ ما  لك  مستـــعجـلاً          إن  غـادياً  أو  رائحـاً  لا  تهجـعُ؟

يا  غـيـم  لنـدن هل  بـقـيت  مـدمـناً          نـقـل  الــمـيـاه  أبــداً  لا  تــرتـــعُ؟

أي  غيـم  لندن  قـد  تموت  مـنهكـاً          هل  لا  أخذت  عطلةً  تـستـرجـعُ؟

فاسعد  قليلاً واسترح  في  غـبطـةٍ          تـتـرك  لـنا  طقساً جـميلاً  يسـطعُ                            

                                                                

يا  طـقـسَ  لنـدنْ  قـد  بلـيت  عاهـــةً       لا  يـرتجـى  مـنـهـا  شـفـاءٌ  مـقـنـعُ

أي  طقس  لنـدن  قد أصبـتَ  شهـرةً       بيـن  الطقـوس  شـــوكـةً  لا  تُـنـزعُ

يا  أهـل  لــنـدن  قـد  تـكـون  تـلـكـمو      بعـض  العـزاء  عن  مـنــــاخٍ  يضلعُ

فادعـوا  كثيراً   كي  تطول  شمسكم       إنَّ  الـدعـاء  مـنـه  ما  قـد  يُســـــمـعُ

 

واتـفـورد -  من  ضواحي  لـنـدن

صـيـف  2008  الـماطـر