طــــال ليــــلي

غانم العناز














ما  لـهـذا  الـنJـوم  لا  يـرثي  لـحـا لـي


طـالَ  لـيـلـي  دونـما عــذرٌ  بــدا   لـي

أمْ  تُــراهُ  ســـــاهــيـاً  غـيـرَ  مـُـبــا لـي

 

أتُــرانـي  قــد  أسـأ تُ  الـظـنَ   فــيــهِ

مــؤلــمٍ   يــمـنـعُــهُ   مـِـن  اتــصـــــا لِ

 

أو  يـكـون  قــد  أصـيــبَ  بــصــــداعٍ

بعـضُ ما  يُـنـسي  من الـداءِ العـضـــا لِ

 

أم  هـوَ قـد  شـــاخ  مـثـلـي  فـاعــتـراهُ

لا  يُــبـالـي  بـالـمواعــيـــدِ   حِــيــــا لـي

 

فـهْـو  قـد أصـبـحَ   يأ تــيـني  نـهـــاراً

قـاطعـــاً ما  كان من  حـلـوِ  الـســــجـا لِ 

 

وهْــو قـد  يـهـربُ  مـني في  الـليـا لي 

لا  ولا  يـأبـى  نــــداءَ  الإمــتــثــــــــا لِ

 

كان  لا  يـنـسى  الـمـواعـيــــد  بـتـاتــاً

لـيُـريـني  بـعــضَ  أحـــــــلا م   الــدلالِ

 

لـو  ســـعـد تُ  ضـمـني  تحت  جـناحٍ

لأ فــيـقَ  نـاســــيـاً  مـا  قـد  جـرى  لــي

 

أو تـعـبـتُ  جـاءَ  يـغـشــــني  حــنـانـاً

لـيـزيـلَ  بـعـضَ  نــوبـاتِ   سُــــعـا لـي

 

أم مـرضــــتُ  قـام  يـرعـانـي  بـرفـقٍ 

بـيـنـهــم  أهــــلٌ  يـرومـون  وصـــا لـي

 

فـهْـــوَ  قــد يـأتـي  إلــيّــا  بـضـيـــوفٍ

رعـبَ  فـيّــا  فـي  كـوابـيــــسٍ  ثــقــا لِ

 

وهْـوَ قـد ينســـى فـيـدعـو من يـثـيـر ال

زائـري مـا  دمـتُ  حـيّـاً  في الـليــــا لـي

 

هــوَ خِـلّـي  مُــذ  خـلـقــتُ وســــيـبـقـى

لا  أبـالـي  إن  أصــيــــبَ   بِـخَــبــــا لِ

 

وســــأبـقـى  شـــاكـراً  هـذا  الـصـديــقَ