طـــبـــعُ   الــهــوى

 غـانـم  عــنــاز  









                                

لو كان  قلب  المرء  يرضى  سامعا          للعقـل  حكماً   ثم  يـبقى  طائـعـــا

لمـا  سـمـعـنا  هـائمـاً   في  عـشـقـهِ          يـشقى  ولا  صباً   يداري  أدمعــا

ولا  شـجـاعـاً   قد  غـدا  مـستـسلماً          أو  عاقـلاً  من  حـبه  قـد  روّعــا

أو  نـاسـكاً   قـد  طـار  مـنــه  لـبـهُ          من  نظرةٍ  لا  يرتجى أن  يرجعــا

لـكـنه  في  الـحب  يـبـقـى  حاكـمـاً          قلب  الفتى  والعقل  يبدو  ضائعـــا

حتى تساوى  فى الهوى  شيخ  وقـو        رٌ  مع  غريرٍ  جامحٍ ما قـد  وعــى

أهـل  الهوى لو حاولوا  أن  يكـتموا         سـر  الهوى  لـبات  ســـراً   ذائـعــا

أهل  الهوى لو جاهدوا  من  حبهــم         أن  يفلـتوا  ما  أجدى  ذاك  إصبعـا

كـم  ناصحٍ  أو عـاذلٍ  قـد  حـاولـوا        صد  محـبٍ  عن  حـبـيـبٍ أذرعـــا

لكـنه  يـجـري  الهوى  مـستـرســلاً         ما كان من  طبع  الهوى أن  يركعـا

في الحب تسمو الـروح في عـليائها        والنفس  قد  تصفو  صفاءً  ناصعــا

الـحـب  حـلـوٌ  طـعـمـه  أو  عـلـقـمٌ        من  لم  يـذق  للحب  طعـماً  أدقـعـــا

 

       ألـشــارقـــــــة    

       نـيـسـان  2002               

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  29 – 4 - 2002