عــراقـي  فـي  الـسـويـد

 غـانـم  عــنــاز














يـا  عـراقـي  فـي  الــسـويــدْ     أنـت  فـي  الـعـالـم  فـريـــدْ

مـنــك  عـالـي  وحــمــيـــــدْ      قــد  أتــوكَ  مــن  بــعــيـــدْ

مـن  بــلادٍ  لـن   تــبـــيـــــدْ      ذات  تـــاريـــخٍ  مــجــيـــــدْ

أرض  سـومــر  والـجـــدودْ      أرض  هــارون  الـرشــيــدْ

وحـــضــاراتٍ   تـــســـــودْ      إنّــهــا  ســـوف  تــــعـــــودْ

يــنـعـم  فـيـهــا  الـحـفــيــــدْ      بـالأمــــــان   والــسعــــــودْ

ذاك   أمــرٌ  لــن  يــحــيـــدْ      إن  يــشــأ   رب  الــوجـــودْ

 

يـا  رفــاقـي  فـي  الـســويــدْ      خــبــرونـا  مـن  جـــديـــــدْ

عـن  شـــتــاءٍ  لا  يــحــيــــدْ     يُـرهـق  الـصـلـب  الـشـديــدْ

لـيــلــكــم  فـيــه  مــــديــــــدْ     والــنــهــارُ  لا  يــــزيــــــــدْ

عـن  ســويــعــاتٍ  تــبــيـــدْ     لا  تــبـــلّ  أو  تـــفـــــيــــــدْ

وريــــــاحٍ  ورعــــــــــــودْ      فــيـــها  نـــــذرٌ  ووعــــيـــدْ

تــصـفــع  خــداً  وجـــيـــدْ      تــتــرك  الــوجــه  جــلــيــــدْ

وثــلـــوجٍ  كـالــنــضــيـــدْ      عــمـقـهــا  لـيــس  زهـــيـــــدْ

تــرجـف  الـجـلـد  الـعـنـيــدْ     تـقــطـع   حـــبــل  الوريـــــدْ

 

يـا  صـحـاباً  فـي  الـسـويـدْ     يـا  ذوي الــماضي  الـتـلــيــدْ

قـيـل  فـيـكـم  مـن  يـجــيـــدْ     لــغــة  أهــل  الــســويــــــــدْ

أصـبـح  فـيـهــا  عــمــيــــدْ     يـحـسـن  نـظــم  الــقــصـيـــدْ

يـكـتــب  فـيـهــا  الــمـفــيــدْ     كــيـفـمـــا  شـــاء   يــشــيـــدْ

ثـم  يـنـقــص  أو  يـــزيــــدْ     دون  قــاضٍ أو  شــــهــــيـــدْ

لـيــت  مـنـا  مـن يــجــيــــدْ      فــهــم  شــــعــرٍ لـلـعــمــيـــدْ

 

يـا  رفــاقـاَ  في  الــسـويــدْ     جــاء  عـنـكـم  مـا  يــفــيـــــدْ

أنّ  مـنـكــم  مـن  يــجــيـــدْ    ضـــرب  أوتـــارٍ لـــــعـــــودْ

أو  بــيـانـو  لـو  يــــريـــــدْ     أبـهـج  ثـكـلـى  الـوحـــيــــــدْ

يــنــقــر  دفــاً عـــتـــيـــــدْ       نــقــر  فــنـــانٍ مُــجــــيـــــدْ

ثـم  يــطـربْ  ويـــمـــيـــــدْ      بــغــنــاءٍ  أو   نــشــــيــــــــدْ

ســيــمــا  بــعــد  الـمــزيــدْ      مــن   كـــراعٍ  وثــــريـــــــدْ

 

 يـا صـحابـاً  فـي  الـسـويـدْ     إنّ  فـي  لــنــدن  مـــزيــــــدْ

مـن  رفــاقٍ تــســتــعــيــــدْ      ذكــريـاتٍ  مـن  بــعـــيــــــدْ

يــوم   كــنــا   كـالأســـــودْ      لا   نـــبـــالـي   بـالـســـــدودْ

نـصــعــد  بــرج   الـحـديــدْ     خــفــة  بـعــض  الــقـــــرودْ

نـنـتــج  نـفــط  الــوقـــــــودْ     مــرســلاً عـبــر  الـحـــــدودْ

كـنــا  فـي  عـيـشٍ  رغــيــدْ     كــنــا  فـي  أمـنٍ وطــيــــــدْ

تـلــك  أيـــام   الـسـعــــــودْ      لــيــتــهــا  يــومــا  تــعــــودْ

لــنــذقــهــا  مـن جــــديــــدْ      حــيـن  أصـبـحـنــا  جـــدودْ

 

يـا  رفـاقـي  في  الـسـويــدْ       يـا  ذوي  الــرأي  الـسـديـــدْ

أتـحـفــونـا   بـالـمـــزيــــدْ       بـالذي  يـشـجـي   الـوحــيـــدْ

مـن  فــنــونٍ وقــصــيـــدْ       تـطـرب  الـقـلـب  الـشــريـــدْ

نـحــن في  شـوقٍ شـديــدْ        لـلــقـــاءٍ  لــو  نُــجــــيــــــــدْ

يـجـمـع  مـنــا  الـعـــديـــدْ       يــقــلـب  الـمــحـفــل  عــيـــدْ

ولـيـكـن  غــيــر  بــعــيــدْ      يـوم  صـيــفٍ  فـي  الـسـويــدْ

بــعــده  جــمــعٌ  أكــيـــــدْ       فـي  الـعــراق  مـن جـــديــــدْ

ذاك  عــيــدٌ  أي  عـــيـــدْ      بـهـجـة  الـطـفـل  الـســــعــيــدْ

  

   الــشـــارقـــة               

    كانون  الـثـاني  2004

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  2 -2 - 2004