عــصــرُ  الـ  " لا  حــيــاد"

                           غـانـم  عــنــاز                                          






                          





جــاء  عـصــرُ  الانـقــيــادْ       كـن  مـعـي  أو  قـد تُــبـادْ

فــهــنـــاك   الـــقــاذفـــاتْ       وصــواريــــخ   تُـــــقــــادْ

تــطــلــقُ  عَـبــرَ  الــبــلادْ       مـن  مــسـافــاتٍ  بـــعـــادْ

لا  تــحـاولْ  الانــتــفــاضْ      أو  تــنــادي   بـالـحـــيـــادْ

           هــذا  عــصــرُ  الـ ( لا  حــيــادْ )                       


عــاث  فــيــه  الأقــويــاءْ     عــطّــلوا  فـيــه  الــقــضـاءْ

كــبّــلوا  فـيـه  الـشـعــوبْ     هـــددوهـــا    بـالـــفـــنـــاءْ

أهــدروا  قــوتَ  الـعــبــادْ     ثـم  جــادوا   بـالــغـــثــــاءْ

لا  تـقـل  عــيـشي  هــبـاءْ     بــل  تمــتــعْ   بـالــشـقـــاءْ

            هــــذا  عـــصــرُ  الأغـــنــيــاءْ


ذاك  عــصـرٌ  لـن  يــدومْ     تــنـخــرُ  فــيــه  الـسـJمــومْ

فــيــه  أفــعــالُ   سَـــدومْ      فــيــه  خـــوفٌ   ووجــــومْ

إن  تـقلْ  حـزتُ  الـعـلـومْ     هــل  لـك  قـلــبٌ  رحـــومْ؟

أو  تـقل  جـزتُ  الـنجـومْ     هـل  تـجـاوزتَ  الــهـمــومْ؟

             أنــت   يـا   هـــذا   غــشــومْ

 

حلّ  عـصرُ  الـجـبـروتْ      قـلْ  نـعـمْ  أو  قـد  تـمــوتْ

صـار  عـيــداً  لـلـقــرودْ      هــدّمــوا   فـيـه  الـبـيـــوتْ

أزهـقـوا  فـيـه  الـنـفـوسْ      هــذا   والــنـاس  ســكــوتْ

يــنـصـحـونَ  بـالـهــدوءْ      كــن  صبـوراً  إن   بـلـيــتْ

              واعــتــزلْ  كـي  لا  تـمـوتْ

 

لا  تـطـالـبْ  بـالـحـقــوقْ          ذاك  يـدعــوا   لـلـخــصـامْ

إن  تــقــلْ  داري  ركــامْ          سـوفَ  نُـهـديـكَ  الـخــيــامْ

أو  تـقــل  حـقـلي  حـطامْ          سـوفَ  نـكـفـيـك  الـطـعـامْ

أنـت  إن  تـسـمـعْ  كــلامْ          ســوفَ  تـنـعــمْ   بـالـسـلامْ

               لــم   لا   تــســـمــعْ   كـــلامْ؟

 

ذاك  أمــرٌ  لــن  يــكــونْ        حـتـى  لـو  مــرتْ  قـــرونْ

لا  تـقــل  إنّـي  مـصــونْ       أنـتَ  مـثـلـي  في  سـجــونْ

حولي  ما  دامت  صخورْ       سوفَ  تسجنْ  في الحصونْ

حـولـي  ما  دام  الـبـنـونْ       سـوف  نُـسـقـيـكَ  الـمـنــونْ

           هــكــذا   الـنــصــرُ   يـــكـــونْ

                                            

الــشــارقـــة          

شـبـاط  2002

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  2 – 4 - 2002