عَــــجَـــبٌ   لــلــعــربْ

  غـانـم  عــنــاز













                        

سـاءت الأحـوالُ  في  أرض  العـربْ        عـاث  فـيـها  كــلّ مـن هــــــبّ  ودبْ

وتـفـشـى  الـقـهـر  فـي  خـيـر  الأمــمْ         حـتى  بات  الرفـق  يدعـو  للعـجـــبْ

 شـاعـت  الأحـقــاد  حـتى  أصـبـحـت        تـزهـق  الأرواح  من  غـيـر  ســبـبْ

ضـاقـت  الـبـلـدان  من  ضـيـمٍ  بـهــا         فـغـدا  الـعـاقــل  مـدعـــو  لـلـهــــربْ

عـمـت  اـلفـوضى  فـأضحى  جـاهـلٌ        شــــامـتـاً  مـن  عـالـمٍ قـد  اغــتـــربْ

مــزقـــت  أوصــال  قـــومٍ  واحـــــدٍ         واسـتعان  الـبعض  مـنهـم  بـالجُـنــبْ

  لا  تــرى  إلا  نــزاعـاً  مــســتـعـــرْ        وســــبـابـاً  يــقـدح  مـنـه  الـغــضــبْ

  يـــدّعــي  كـــل  فــــريـــقٍ  أنّــــــهُ         صـاحـب  الـحـق  جـديـرٌ  بالـحـســبْ

هــذه  الــفــرقـــة  صـــارت  آفـــــةً          تـتـغــذى  مـن  وقــود  الـمـغـتـصــبْ

يـشــعـل  الـفـتـنــة  فـيـهــم  طـامــعٌ          لـيس  يـعـنـيـه  سوى  جـمـع  الـذهـبْ

لا  يـــبــالــي  أديـــارٌ   خــــرّبــــت          أم  شـبـابٌ  زجّ  في جـوف  الـلـهــبْ

أم  جــيــاعٌ  تــتــلــوى   طــالــمــــا          أنّــهُ  يـنـهــبُ  فــيـمـن  قـــد  نــهـــبْ

وعـــدو  هــمــه   أن   تـــركـــع  الـ          أمــة  بـل  لــتــكــبـــو  مـن نــصـــبْ

إن  كــبــا  مـهــرٌ   أصـيــلٌ  ربـمــا         عــيـبــهُ  فـي  فـارسٍ قـد  اضـطــربْ

سـوف  يـعــدو مـن  جـديــدٍ  فـائــزاً         إن  عـــلاه  فــارسٌ  قـــد  انــتـصــبْ

هـــذه  الأمـــة  ســادت  ســـابـــقـــاً          وتـسـود  الـيـــوم  إن  جــدّتْ  وجــبْ

عــنـدهـا  مـن  كـلّ   خــيــرٍ  أبــحــرٌ        ورجــالٌ  عــاهــدوهـــا  لـن  تــخــبْ

مـهــبــط  الأديــان  كانـت  أرضــهـا         وبـهــا الإيـمـان  يـشـفـي  مـن شــربْ

عــنــدمـا  تـصـفــو  الـنـوايا  يـومهــا        نـســتـعــيــد  كـلّ  حــقٍ  قـــد  سُــلــبْ

عــنـدهـا  تـعـلــو  الـوجـوه  غــبـطـةٌ         ويـعــود  الــمـجــد وضّـاحــاً   طــربْ

قــد  يـراهُ   الـبعـض  مـنـا  قـاصـيــاً         غــيــر أنــي  مـطــمـئــن قـــد  قـــرُبْ

 

ألـشــارقــــة

تـمـوز  1997

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  11 – 9 -