فــلـسـفــة  راعــي  الـبـقــر       

غـانـم  عــنــاز                             



                                                                                                                   





            

  قـال  يـا  شــؤمــاً لـــنـــــا          قــد  أتــى  راعـي  الــبـقــرْ

مــن  عــلــوجٍ عـنــدنـــــا          مــنـهــمــو سـوءُ  الــخـبــرْ

وعــتـــاةٍ  قـــد  نـــــــوتْ          مــن  قــديـــمٍ  بـالــــغــــدرْ

إن  أتــت  ربـعــا  لـــنــــا         لا  لـــتــبــقــي  أو   تـــــذرْ

مـا  عــدا  نـفــطـاً  لــنـــا          ذاك  مـا  تــبــغـــي  وطــرْ

فـهـي  عـطـشـى  دائـمـــاً          لا  يــروّيــهــا  الــمــطــــرْ

فـلـتـلـفــقْ  مـن  خـــبـــرْ          وتـهــولْ  مــن  خـــطــــــرْ

لـــتــنــادي   بـالـــحــــذرْ          مـن  عــــدوٍ  مــســـتــتـــرْ

أو ســـلاحٍ   قــد  حــــذرْ          بــيــن  أقـــوامٍ  كُـــثــــــــرْ

لــيـكــن  حـكــراً  عـلــــى         بــضـع   أقــــوامٍ  أخــــــرْ

ولـتـحـاربْ  مـن عـصـى         ســخــف  أمــٍر  إذ  صــدرْ

ولــتــؤدبْ  مـن  شــكـــى         وتــؤنــبْ  مـن  عــــثـــــرْ

ولـتـقـاضي  مـن  صــدقْ         وتــكــافــئ  مــن  غـــــدرْ

وتــحـابــي  مـن  ســـرقْ          وتــعــادي  مـن  قــُـهــــــرْ

ولــتــحــاصــر  أمـــمـــاً          لــتــجـــوّع  مـن  نـــفـــــرْ

ولــتـــخــربْ   عـــامــراً          ثـم  تـمـعـــنْ  بـالـضــــررْ

ولــتــعــطــلْ   نــظــمـــاً          فـيـهــا  نــفــعٌ  لـلـبــشــــرْ

هــذه  بـعــض  الــعــبـــرْ         مـن  رعـــاةٍ   لـلــبـــقــــرْ

قـد  جـرى  تـطـبـيـقـــهـا          بــــنــجــاحٍ  مـــزدهــــــرْ

فـي  مــراعٍ  لــلــبــقـــــرْ         وبــــراري   لــلــحـــمــــرْ

فـارتـأت  تـجـريـبــهـــــا          فـي  بـــــلادٍ   لـلــبــشــــرْ

عــلــهـا  تـسـطـو  عـلـى          كـل  قـــفــــرٍ  وحــضـــرْ

تـلـك  أضـغـاث الـكــرى         مــثــل  أحــلام  الــتـــتـــرْ

يـا  رعـــاةً  لـلـــبـــقــــرْ          مــا  بــــذا  اللهُ   أمــــــــرْ

إنْ  تـكـن  تـلـكـم  عــبـرْ          لـسـت  أدري  ما  الـهــذرْ

إنّ  فــي   أوطــانــكــــم          مـن يـعي الـحـقّ  الأغــــرْ

فــيـنـادي   بـالــصـبــــرْ         ويــحــاورْ  بـالـــفِـــكــــــرْ

كــلّ  أقــوام  الـحــضــرْ         يـــدركــون  بـالــفـطــــــرْ

ذاك  مـا  جــئــتــم  بـــهِ          إنـــهُ  عــيــنُ  الـخــطــــرْ

ثـم  فـي  هــيـئــة  أمــــمْ         تـبـتـغـي  خـيـــرَ  الـبـشـــرْ

فـاتــركـوا  الأمــر  لـهــم         وابـتـغـوا رعــيَ  الــبـقــرْ

كـي  تـريـحـوا  الـعـالــمـا       مـن  خـبــالٍ  مـســـتــعـــرْ


 الـشـــارقـــة

 شـبــاط   2004                       

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  24 – 2 -  2004