قــــال لــــي

 غـانـم  الـعــنّــا ز 







بـصــوتِــهِ   الـمُـجـلـجِــلِ

 

قــولاً  غـريـبــاً  قــالَ  لــي

ولــهْــجَــةِ    الـمُـنـفـعِـــلِ

 

وهَــيـئـــةِ    الــمُـنــذهِـــلِ

فـي غُــربَـتـي  ومَـعـزِلـي

 

اريــدُ  أن  تـسـمـعَ   لــي

يُــخـرجُـنـي  مـن  مَـلـلـي

 

يـا  صاحـبـي  انـتَ  الــذي

مُــثـــقـلــةً      بـالـعِـلـــلِ

 

إنّ   الـحـيـاة    أصـبـحـتْ

وكـــثـــرَةِ     الــمَـشـاغِــلِ

 

وبــالــهُـمــومِ       تــــارةً

بـوَهَـــنٍ    فـي   أرجُـلــي

 

لــقــدْ    بَــدأتُ    أشـعُـــرُ

تُـعـيـقــنـي  فـي  عَــمَـلـي

 

وبـالــيــديــنِ    رَعـــشَــةً

يُـشـعِـرُنـي    بـالـخــجَــلِ

 

وثِــقـــلاً    فــي    أذُنـــي

حــتـى  بَـــدا   كالـجَـنْــدَلِ

 

لــقــدْ  تــنـامـى  وَسَـــطــي

ذاك   الـغـزيــرِ  الـمُـرسَـلِ

 

وقــد   فــقــدتُ    شَـعــرِيــا

مِــرآتــهــا   لا   تــنـجَـلــي

 

وأصـبــحَــتْ     ذاكِــرتــي

لـبـعـضِ ما  قـدْ   قـيـلَ  لـي

 

حــتـى   غــديـتُ   نـاسِـيـــاً

لــكــنّــنــي   لا   فِــكــرَ  لي

 

فـكـمْ  وكـمْ  قـدْ   قـيـلَ   لـي

كـي   نُــدْفــعَ    لـلــخــبَــلِ؟

 

الـيــسَ   ذاكَ    كافِـــيـــــا



بــنــغــمَـةِ   الـمُـسْـتـرسِـلِ

 

وعــادَ    يَــرنــو     قـــائلاً

مـــنَ   الـــزمـــانِ   الأولِ؟

 

أتـــذكــرُ  مـا   قــد  مَـضـى

وصِــحــبَــةِ     الأفــاضِــلِ

 

مـنْ   رِقــةٍ   فـي  قــولِـنــا

لـلـجـاهِـــلِ      والـغــافِـــلِ

 

ورَحْـمَـةٍ    فـي    فِـعـلِـنـــا

مــنَ  الــزمـانِ   الـمُـخـجِــلِ

 

ومـا   أتـى   مـنْ   بَــعـــدِهِ

وسَـــطـــوةِ     الأســـافِــــلِ

 

مـن  جـشـعٍ   لا   يــنـتـهــي

وكــثــــرَةِ        الــمَـهــازِلِ

 

  وقــســوَةٍ    فـي  بَـعـضِـنــا

يــدعــو  الـى   الـفـضـائــلِ

 

فــقــد   غــزانــا    جــاهـــلٌ

وَهــــو   مـــنَ      ألأراذلِ

 

لـــيَـــدّعــي     حـــضـــارةً

حَـــلاً   لـــذي  الـمَـشــاكِلِ؟

 

هـلْ  يا  تُــرى سـوفَ  نــرى




وامـسَــكْ   بـحَـبــلِ  الأمَـــلِ

 

فــقـلـتُ  هَـــدِّأ   رَوعَـــكَ

بـعــيـنِ   شَـــيــخٍ    عـاقِــلِ

 

وانـظـرْ  الى  ما  حَــولِــكَ

يَـســلـبُ   لــبَ  الــمُــقــبِــلِ

 

تـرى   الـوجــودَ   رائــعــاً

واسـمَـعْ  هَـــديـرَ  الـجَــدولِ

 

فـاذهَــبْ  الـى   جِــواركَ

واطــربْ  لـشــدّوِ  الـبُـلـبُــلِ

 

والـجـأْ   لــظــلِّ   أيـكـــةٍ

يُــغـــريــكَ       بـالـتــأمُــلِ

 

واقـــرأ  كِــتـابـاً  مُـمـتِـعـــاً

فـي  لـحـظـةٍ   قــد  تــنـجـلـي

 

فـــقـــد  تــرى  هُـمـومَـــكَ

بـــبَــســمَــةِ    الـــتـــفـــاؤلِ

 

واســتــبــدِلِ     الــتــشــاؤمَ

مــنْ   نـِـعَـــمِ   اللهِ   الـعَـلــي

 

تـــرى  الــحَــيــاةَ   نِــعـمَــةً