كــيــفَ   يـطــيــر؟

غـانـم  عــنــاز










يـدغـدغ  وجـهي  نسـيـمٌ  عـلـيـــلٌ         ســقـتـهُ  الروابي  رحيـق  العـبـيـرْ

وتـهـنـأ  عـينـي  بغصنٍ يـمـيــــسُ         يـنـاجـي  حـبـيـبـاً بـســـرٍ مـثـيــــرْ

ويصفـو  فؤادي  صفاءً  عـجـيـبـاً         وأسـمـو  بـروحي  وراءَ  الأثــيــرْ

يـهـبّ  لـيـعـدو  بـخـوفٍ مـبـيــــنٍ         فـحـيـنـاً يــزلّ  وحــيـنــاً  يـســــيـرْ

يـمـيـلُ  يـمـيـنـاً  وأخرى  شــمـالًا         فـيـعـلـو  قــليـلًا  ويـهـوي  كـثـيـــرْ

فــحــطّ  الــرحال  وراح  يــنــوحُ         بـعــيــنٍ  دمـوعٍ  وقــلـبٍ  كـســـيـرْ

فـتـهـفـو  الـيـه  بصـــوتٍ  حـنـونٍ         تـشـــجّـعْ  قــلـيـلاً  أراكَ  ظهــيـــرْ

فـثـبـتْ  خطاكَ  ورفّ  الـجـنــاحَ          ووازنْ  بـــذيــلٍ ولا  تــســـتــديــرْ

فــراح  يـفـيـقُ  ويـذكي  الـجـنـــانَ        فـإنّ  الـمـصـيــر  لأمــرٌ  خـطـيـــرْ

فــقــام  يــرفّ  الـجـنـاحَ  بــرفــقٍ         ويـفــرشُ  ذيــلاً  بـريـشٍ غــزيـــرْ

فـيـجـمـعْ  قــواهُ  ويوســـعْ  خـطـاهُ         ويـدعـو الـمعيـنَ ويـدعـو الـنصيـرْ

يـزوغُ  فيـرجــعْ  ويهوي  فـيـرفـعْ         يــصفّــقْ  يــوازنْ  بـشـكـلٍ مـثـيـرْ

لـيمضي رويـداً   يـجـوبُ الـفـضاءَ        ويـعـلـو الـسحـابَ  بـجـهــدٍ  يـسـيـرْ

فــدبّ  بـروحـي  ســرورٌ  عـظيـمٌ        وقـمـتُ  أودّعُ   فــرخـي الـصغـيــرْ


 الـشـــارقــــة   

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  23 – 12 - 1999