لــــــــقــــــاءْ

غـانـم عــنــاز












لاقــيــتـــهُ  مـسـتـرشـــدا       يـمـشــي  ويـبـدو  قــاعــدا

مـسـتـعجـلٌ  في  مـشـيـهِ       يـكــادُ  يـهــوي  ســاجـــدا

يـعرضُ  جسمـاً واسعــاً        فالـطـولُ  يـبـدو  هــامــدا

يــعـلــوهُ  رأسٌ  هــائـــلٌ       يُـســدلُ  شـعــراً  زائــــدا

يـشـيحُ  وجـهـاً  كـالـحــاً       مُـفـلـطـحـاً  مـسـتـــبــلــدا

يـبدي  انـتـباهـاً  ظاهـراً        ويـخـفـي  فـكـراً  شـــاردا

يـلـبـسُ  ثـوبــاً  بـالــيـــاً        يـسـحــبُ  خــفّــاً  بـائـــــدا

مـا  أن  رآنــي  مـقـبــلاً       حـتـى  تـهـادى  قــاصـــدا

فـصـار  يـرنـو  بـاسـمــاً      فـالضـيـقُ  أمـسى  مـائــدا

قـال  الـشـتـاءُ  هـا  هـنـا      وأضـحـى  الجـوّ  جـامــدا

يـحـتاجُ  جـسـماً   سالـماً       يـكــسـيـهِ  ثــوبـا  ذائـــدا

يـحـمـيـهِ  بـيــتٌ  دافـــئٌ       يـــدرأ  بــــرداً  صــاردا

وراتــبــي  مــسـتـهــدفٌ      وبـــاتَ  كــلٌ  صــائــــدا

وقــد  تـهــاوى بـالـغـــلا      وكـان  قــبـــلاً   صـامــدا

أمـسـتْ  حـيـاتي  ضنـكةً     ومــا  لــيــا  مــســــاعـــدا

وامـــرأتــي  مــســتـــاءةً     تـــريــدُ  ثــوبــاً  جــيّـــدا

ولــي عـــيــالٌ  قـــصَّـــرٌ    وكــلــهــم  مُــسـتــنــجــدا

وقـــد  ســعـدتُ  بـالـلـقـــا    وكـــنــت  داركْ  نــاشــدا

فـانــعــم عـلـيـنـا  ســلـفــةً     تـــزيــلُ  هــمّـاً  مُـكــمـــدا

أكــون  عـــبــداً   دائـــمــاً    تــكــون  أنــتً  الـســيــدا

 

 الــشــارقــة 

 شـبـاط  1997

منشورة في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  13-6 1