مــرهــقُ   الأعــصـابِ

غـانـم  عـنـاز












                                                           

قـال  أراني  مـرهـقُ  الأعـصابِ          مـن  قــلــــقٍ أدورُ  كـالـــدولابِ

يـومي  كأمـسـي  مـللاً  في  مـلـلٍ          أمســـيتُ لا  أمرحُ  كالأصحابِ

قلتُ  استعنْ بالله  واطلبْ  عـونـهُ         تشفى من الأ وهامِ  والأوصــابِ

قال  الـسعـالُ  قـد  خـبـا  أنـفـاسي          أصبحتُ لا أقوى على  الأتعابِ

فإن  جريـتُ  أو  صعـدتُ  سـلمـاً          أضحيتُ  مسـبوقاً  من  الأترابِ

قلت  ابـتـعـدْ عن ذا  الدخانِ إنّـــهُ          رأسُ  البـلا  ومهــلك  الأحبـــابِ

قال  الصداعُ  قابـعٌ  في  جـبهـتي          يدقُّ  كالمسـمار  في  الأخشـــابِ

قالوا  استعنْ بذي  الحبوبِ علّهــا          تشفيكَ أو  بعضاً من الأعشـــابِ

قلت امتنعْ عن ذي وذي ثم انتعشْ          بـذا  الهواءِ  الطـلقِ والألـعــــابِ

قال  الشقـاقُ  قـد  فـشا  في أمّـتـي         أضحى  لنا  جيشٌ من الأحـزابِ

كـلٌّ  يـنـادي  بـشعــارٍ مُـطــــربٍ          فاسـتـبـدلـوا  الأفعالَ  بالإطرابِ

قــلـتُ  تــفـاءلْ  فـالـوفـاقُ  قــادمٌ         مهما  بـدا  للخـلـفِ  من  أنـيـــابِ

قال  الأعـادي  مـزقـتْ  أوطانــي          وجـنـدتْ  جـيـشـا  مـن  الأذنابِ

إن  قلتُ حقي  قيلَ لي صبراً وإنْ          قـاومـتهـم  دعـيـتُ  بـالإرهابـــي

قلتُ  اتخذ  من ذا  السلاح  رادعـاً         كيدَ العدى قد  شاعَ  حكـمُ  الغـابِ

إن  الذي  يسـعى الى  ردعِ العـدى         لابـــدَّ  أن  يـأخــذ  بـالأســـــبـابِ

يا  صاحبي  لا  تبتئسْ  ذي  محنة         تـمضي  مع  الأيـام  والأحـقـــابِ

مهما  الطغاةُ   أمعنوا  في  ظلمهـم         فالظـلـمُ مردود  على  الأعـقــابِ

 

 الــشــارقـــة

 آب   2002      

 نشرت في جريدة العرب الصادرة في لندن بتاريخ  9 – 9 - 2002