مَـهـدُ  الـحـضـارةِ

 غـانـم  الـعـنّـا ز 









            

جلستُ أرنو إلى ما حَـلّ في بـلدي    ذاكَ العراقُ الذي ما غابَ عن خَلَدي

 

ذاك الحبيبُ الذي قد ذابَ في المُهَجِ    وأصبحَ راسخـًا في العقـلِ والجـسـدِ

 

عَـرفـتُـهُ رافـعًـا رأسًـا  بلا  خـطَـلِ    ومُسْعِـفـًا شعــبَهُ إنْ ضيـمَ من أحــدِ

 

مَهـدُ  الحضارةِ يا مَنْ عـلّـمَ  الأمـمـا    كـتابة الحرفِ واسـتـنـساخـهِ  بـيـدِ

 

سَـنَــنْـتَ  أوّلَ  قـانــونٍ  بـلا جَــدلٍ    لِــتـنـشُـرَ العَـدلَ بيـنَ  الناسِ للأبــدِ

 

عَـجـائـبُ  الـد نـيـا مـنها  جَـنـائـنُـكَ    مُـعَـلّـقـاتٍ  فـي يُـسـرٍ  وفي  رَغــدِ

 

وعـدتُ  أصغـي لعـلّـي أسـمعُ فـرَحًــا    فـلـمْ أجـدْ غـيـَر ما يُـدمي منَ الكمـدِ

 

مَضَتْ ثلاثونَ عامًا أنتَ في صَخبٍ    تُـصارعُ الشـرَّ  يـأتـيـكَ بلا رصــدِ

 

فلـم أرَ غـيـرَ حَربٍ لم  تكنْ هَـمَـدتْ    حـتى تـلاهـا غَـزوٌ  طالَ في الأمــدِ

 

وبـيـنَ  هـذا  وذاكَ  حِـصارٌ  قــذِ رٌ    ليُـهلـكَ النـسلَ عـنْ قـصدٍ وعنْ حَسَـدِ

 

خيـراتُـكَ  أصبحتْ نهـبًـا بلا رَصـدِ    وأرضُكَ  مُـنحـتْ حـقـلا ً لِـمنْ يَـفِـــدِ

 

وأهـلـكَ  هـُجّـروا  قـسْرًا بلا  سَـبَـبِ    وشعـبُـكَ  أصبـحَ  صَيـدًا لِـمنْ يـصِـدِ 

 

آثـاركَ سُـرِقـتْ  مِنَ الـغُـزاةِ  ضُحى    لتُـصبـحَ  سِـلعـة ً في أيـدي مَنْ يَــزِدِ

 

فارقـتـكَ  مُـرغـمًا لا طالـبًـا طـمَعـا    كي أرجـعَ  بـعـدَ أنْ تَــشفى منَ الأوَدِ

 

طال انـتظاري وما خفـّتْ مَصائـبُـكَ    ها أنـتَ ذا سِــلعـةً  للساسـةِ الـجـد دِ

 

وعُـدتُ أزجرُ نـفسي صائحًا عَـجَـبٌ    كـنـتِ التي تـنصحـيـنَ الناسَ بالجَـلـدِ

 

تـفـاءَلي وانـشُـري ما بـيـنـنــا  أمَـلاً    أنــتِ الـتـي دائـمًـا تـدعـيـنَ  للـرَشــدِ

 

 

        واتـفـورد –  ضواحي لندن

         تشرين الثاني  2010